شبيه الورد منتديات ثقافية اقسامها منوعة من تفسير الاحلام الى الثقافة والاسرة والمجتمع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
  • أنت غير مسجل فى منتديات شبيه الورد . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا


    شاطر | 
     

     الباب التاسع من المقدمة الثالثة في رؤية العُدد والآلات مرتبا على حروف المعجم

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    مفسر الاحلام
    مشرف
    مشرف
    avatar

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 81
    تاريخ التسجيل : 16/04/2013

    مُساهمةموضوع: الباب التاسع من المقدمة الثالثة في رؤية العُدد والآلات مرتبا على حروف المعجم   الجمعة مايو 29, 2015 3:06 pm

    الباب التاسع من المقدمة الثالثة
    في رؤية العُدد والآلات مرتبا على حروف المعجم
    حرف الهمزة
    الإبرة دالة للأعزب على الزوجة وللفقير على ستر الحال
    الأبريق تدل رؤيته على التوبة للعاصي والولد الذكر للحامل وربما دل على الغلام المطلع على أحوال سيده وجمع الأباريق أعمال صالحة موجبة لدخول الجنة قال الله تعالى ( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )
    وربما دل
    (1/231)
    ________________________________________
    ص 171 أ دل الأبريق على السيف لأنه من أسمائه والأبريق منه لهو مُريب فإن غلت قيمته في المنام دل على رفع قدر من دل عليه ويدل الأبريق على اللعب والضحك والقهقهة وكذلك الحُكم فيما يشبهه مما له شُباك من الأواني
    الأسطام وهو اسطام المركب يدل رؤيته في المنام على الفائدة والراحة وحُسنه في المنام سلامته وحُسن عاقبته في أسفاره فإن رآه في المنام مكسوراً أو محروقاً دل على نفعه أو عُرفه
    الأسطار تدل رؤيته على جمع الشمل وعقد النكاح أو الشركة
    حرف الباء
    الباطية إذا كانت من زجاج كانت دالة على الزوجة أو السرُية أو الصاحب الذي يُجمل به وتدل على الرجل أو المرأة التي لا تكتم سراً أو لا تحمل غشاً ولا ولداً وربما دلت على المرأة الزانية لأنها وعاء النطف الحرام غالباً
    البيدق تدل رؤيته على تنقل الأحوال من بداية إلى نهاية صالحة
    الباب يدُل على المال الذي يستر الإنسان والعلم الذي لا يجاريه فيه أحد ويدل على الزوجة والأولاد وعلى المساء والصباح غالباً لأنه يفتح عند الخروج منه في النهار ويُغلق عند استقرار الإنسان
    ص 171 ب في الليل وربما دل على تيسير العسير وعلى أن من انفصل عن شيء عاد إليه لأن أوله في الهجاء كآخره ورؤيته في المنام مفتوحاً خير من رؤيته مُغلقاً
    البرمة تدل رؤيتها في المنام على الزوجة وغطاؤها وخلقُها مالها وجهازها أو أهلها وأولادها هذا إن كانت نحاساً وإن كانت من خزف ربما دلت على المرأة الفقيرة وربما دلت البُرمة على إبرام الأمور وعلى كتمان الأسرار وربما دلت على المرأة السَّريعة الحمل والإسقاط وربما دلت على الجارية أو الدابة وتدل على السفر ( 1 ) وإن كانت من بَرام دلت على الجارية البيضاء
    البَساط بسطة وعز ورفعة خصوصاً إن ملكه أو جلس عليه في الشتاء
    البشخاناه تدل للأعزب على الزوجة وللعزباء على الزوج الذي يسترها بمعروفه وربما يدل نصبُها أو الدخول تحتها على الستر بالأعمال أو المكر والاحتيال أو النفاق
    (1/232)
    ________________________________________
    البردعة دالة على زوال الهم والتعب وتجهيز الأمور للسفر
    البيضة دالة على تقريع الرأس والأمن من الخوف أو من أوجاعه برأسه
    البمّ تدل رؤيته على الحركة والتجهيز للقتال والمحاربة
    البوق صيت حسن وحرق وإرهاب للعدو
    البكرة تدل رؤيتها على الجارية النشيطة في حركتها أو الزوجة أو الغلام الكبير الكلام
    ص 172 أ
    البِكَلة امرأة فقيرة أو جارية أو دابة ذلول
    البنكام أجل فسيح وعلم وهداية ومال ونكاح ونسل كثير
    البرتُح منصب أو زوجة
    حرف التاء
    الترس وقاية وجُنة وهو أيضاً يدل على الصوم قال عليه السلام ( الصوم جُنة ) وربما دل على الصديق المحجاج
    التركاش عز ونصرة على الأعداء أو خدمة للبطال ومال ومقال وولد
    التابوت تدل رؤيته على الهم والنكد وربما دل على المحمل للسفر وتابوت الطحان تدل رؤيته على الحاكم الفاصل بين الحق والباطل وتدل رؤيته على العلم والهداية
    التخت تدل رؤيته في المنام على الزوجة والدابة والمنصِب فإن كان خشباً كان ما يدل عليه جليلاً وإن كان جريداً كان وضيعاً تخت القماش دال على العز والرفعة والخير والكلام الطيب وصلاح الحال واللباس الجديد والألفة والاجتماع
    حرف الثاء
    الثغر وليّ وضيع أو تبع للزوجة أو مال
    حرف الجيم
    الجعبة دالة على الزوجة الصالحة والصاحب الأمين على السر والمال
    الجعزل عمدة تعتمد عليه في المهمات وربما دل على كسب
    ص 172 ب صاحبه وفائدته وسمعته
    الجراب تدل رؤيته على السفر والولد يحمله الإنسان على كتفه
    الجلاس تدل رؤيته على الزوجة أو الرجل العالم أو القدوة الصالح وربما دل على الزوجة ذات الأولاد
    الجرة تدل رؤيتها على الدابة أو الخادم أو الزوجة الكثيرة الكدّ والسعي إلا أن تكون نحاساً فإنها دالة على الزوجة الرفيعة القدر
    الجفنة امرأة أو خادم وربما دلت على الرزق لقوله تعالى ( يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل وجفان كالجواب وقدور راسيات )
    (1/233)
    ________________________________________
    ( 1 ) الجرس صاحب خبر إذا كان في أعناق البهائم وربما دل على السفر ( 2 ) وجرس النصارى تدل على العالم الذي يُهتدى به في المهمات والخصومات وربما دل على الرزق والحرب والصلاة
    الجولق تدل رؤيته على السفر وحفظ الأسرار والزوجة والسُرية
    حرف الحاء
    الحقُ اليماني دال على الولد الذي يتجمل به أو الزوجة المحافظة وربما دل على الكتاب المُجلد ذو الدفتين
    حمار الصانع دال على كسبه وفائدته
    حُق الأشنان دال على تفريج الهموم والأحزان وقضاء الديْن لمن ملكه في المنام الحمران خدمة أو غلام
    ص 173 أ حُقة النشوان وهي القشوة دالة على الهموم والأنكاد والعياط وربما دلت على الفرج لمن هو في شدة وعلى الأفراح والأزواج والأولاد والحُق الزجاج صديق لا وفاء له والحُق الخزف تدل رؤيته على الجارية أو الخادم
    الحلقة على الباب دالة على البواب أو الحاجب أو الكلب الحارس فإن كانت من ذهب أو فضة كان دليلاً على العز والرفعة والملك
    الحبْل تدل رؤيته على القرآن والعلم قال الله تعالى ( واعتصموا بحبل الله جميعاً ) وجمع الحبال مكر وخديعة قال الله تعالى ( فالقوا حبالهم وعصيهم وقالوا بعزة فرعون ) وتدل على السِحر
    حرف الخاء
    الخيمة دالة على السفر أو القبر أو الزوجة أو الدار وكثرة الخيام غيوم
    الخيط الأبيض دال على الفجر والخيط الأسود على الليل قال الله تعالى ( وكلوا واشربوا حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر )
    الخرج تدل رؤيته على الأخوين أو الزوجين أو الولدين وربما دل على السفر
    الخزانة جارية والخرستان الموبّد في البيت امرأة صيّنة
    الخابية امرأة زانية إذا صُحّقت وتأويل كل خابية على حسبها
    ص 173 ب
    الخودة تدل على الأمن من العدو والمال والزوجة والخدمة للبطال والسفر والرأس والخودَة البيضة وقد ذُكرت
    (1/234)
    ________________________________________
    الخلال المعدود للرقم تمهيداً وتوطئة وتدل رؤيته على الأجير أو الوالد أو الغلام النافع والخلال الذي يخلل به السن دليل على الرزق والطهارة والتوبة والاستغفار
    حرف الدال
    الدّرج تدل رؤيته على الكتاب المجلد المشتمل على جواهر الكلام وربما دل على الزوجة الغنية أو الرجل الغني للمرأة العزباء وما سواه من الأدراج فإن رؤيتهم في المنام دالة على الربح والفائدة وقضاء الحوائج وجمع الشمل على قدره
    الدب ويقال فيها القرعة تدل على الزوجة الطاعنة في السن لأنها كانت حديثة السن سمينة يتلذذ بها فلما طال عُمرها يبست وجفت رطوبتها فكأنها انتقلت إلى الكبر والهرم دَرج الورق عُمر طويل
    الدفاتر تدل للملوك على الأقاليم والخزائن وللبطال خدم وتدل رؤيتها على الفوائد والأرزاق وربما دلت على الهم والنكد والطرب والتعليق
    الدعامة مال أو زوجة
    دولاب الغَزل والحرير رزق طيب وزوج للأعزب وحُسن حَال
    الدواة من أنفع الأدوات
    ص 174 أ وتدل على العز والرفعة على قدر قيمتها وتدل على الزوجة والمال وقيل في وصف دواة وأقلامها
    قد بعثنا اليد أمّ العطايا
    والمنايا زنحية الأحشاب
    في حشاها من غير جوف حراب
    وهي أمضى من نافدات الحراب
    الدِّكة فرج للمحزون وحزن للمسرور إذا كانت للغّل
    الدرع دال على الأمن من الخوف وصيانة الزوجة والمال والمنفعة والتحصن من الأعداء قال الله تعالى ( وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم )
    الدِّرة دالة على الأدب واتباع الحق والعز والمنصب لمن ملكها في المنام
    الدَوال يدل على العون وحفظ العهد والقيام بالشرط
    الدَّف بالنصب المجنب والدّف بالضم الذي يُلعب به والدافة القوم تدل رؤيته في المنام على ورود القوم وتدل رؤيته على اللهو واللعب وجلاء الهموم والأحزان
    حرف الذال
    الذَر إذا دخل من مكان ليس له عادة كان دليلاً على العلم والمال الذي لا يُحصى عدّه
    حرف الراء
    (1/235)
    ________________________________________
    الركاب دال على ما يُركب من الإبل وربما دل الركاب على الراحة من التعب والخدمة للبطال والسفر وربما دل على ما يُداس
    ص 174 ب عليه من مداس أو حصير أو أرض وربما دل زوج الركب على الزوجين أو الوَلدين أو الغلامين
    الركاة دالة على الراحة والفرح وربما دلت على الشر والخصومة من الزوجة أو الجارية وربما دلت على المعيشة والرزق فإن كانت كاملة العدة دلت على إنجاز الأمور والسفر السريع وتدل على المرأة الأكولة الكثيرة الشر المؤثرة بما عندها
    الراوية تدل على الإمام في الرواية وربما دلت على الرزق أو برد الحشا بسبب من تعز عليه وربما دلت على السفر فإن كانت سنة ربما دلت على الحرب والقتال خصوصاً إن كان معها في المنام طبق لما قيل في المثل السائر ( وافق شناً طبقه ) يُقال أنهما قبيلتان وقع بينهما حرب فانتصفت شناً من طبقة وقيل كان شناً رجلاً داهية من دُهاة العرب وكان ألزم نفسه أن لا يتزوج إلا بامرأة تلائمه فكان يجوب البلاد في ارتياد طلبته فصاحبه رجل في بعض أسفاره فلما أخذ منهما السّير قال له شن أتحملني أم أحملُك فقال له الرجل يا هذا هل يحمل الراكبَ الراكبُ فأمسك وسارا حتى أتيا على زرع فقال له شن أترى هذا الزرع قد أُكل فقال له الرجل ما رأيت أجهل منك أما تراه في سنبله فأمسك إلى أن استقبلتهما جنازة فقال له شن أترى صاحبها حي فقال له ما رأيت أجهل منك أتراهم حملوا إلى القبر حي ثم أنهما وصلا إلى قرية الرجل فسار به إلى منزله
    (1/236)
    ________________________________________
    ص 175 أ وكانت له بنت تُسمى طبقه فأخذ يُطرفها بحديث رفيقه فقالت له ما نطق إلا بالحق ولا استفهمك إلا عن ما يُستفهم عن مثله أما قوله أتحملُني أم أحملُك فإنه أراد تُحدثني أم أحدثك حتى نقطع الطريق بالحديث وأما قوله ترى هذا الزرع أُكل فإنه أراد هل استلف عليه أهله ثمنه أم لا وأما قوله عن الجنازة أحيٌ صاحبها أم لا فإنه أراد أخلّف عِقبا يُحي ذكره به أم لا فلما خرج الرجل حدثه بتأويل كلامه ابنته فخطبها إليه فزوجها إياه فلما سار بها إلى قومه وخبروا ما فيها من الدهاء والفطنة قالوا ( وافق شناً طبقه )
    واعلم أن الوقوف على موجب المثل أولى من ذكره مجهولاً فلذلك أذكره للفائدة
    الرَكوة تدل على الزهد والعبادة والولد والخادم والسفر والرقيق والمُعين على الدِين والدنيا
    الرحل على الجمل تدل رؤيته على ما دلت عليه البرادع وربما دل الرحل على المتاع الجليل لأنه يقال هذا رحلي والرحل الرحله قال الله تعالى ( رحلة الشتاء والصيف )
    الرُخ يدل على الاستقامة في الأمور وربما دل على الستر والموت فجأة والصدق في القول
    الرُقعة وأما رُقعة الشطرنج فإنها الدنيا التي ترفع
    ص 175 ب وتضع وتحيي وتُميت ويظهر فيها المستقيم والمعوج وفيها الركض والحرب والفتن والحقد والحسد والغنى والفقر
    الرُمح عُود من العَود وقنا من القنية وخطّى من الخطا
    الرّاوق يدل على خلاصة الدين والعلم أو على الزمزمة والغناء أو حضور أماكن البدع والفساد وحُكمه حُكم المُنخل
    الرّف دال على الحافظ للأسرار والساتر للعيوب ( 1 ) والزوجة الجليلة ذات الإعانة
    ( 2 ) الرق يمين للآية لقوله ( في رق منشور )
    حرف الزاي
    الزق دال على الوعي من المال أو العلم أو البطن
    الزنبيل تدل رؤيته على صاحب البيت الساعي على أهل بيته الآتي لهم بما يشتهونه وربما دل على الزوجة أو الخادم أو الولد وزنبيل الرباط دال على خادمه أو وقف المكان
    (1/237)
    ________________________________________
    الزِر عصمة وعقد صحيح وربما دل على المال والرزق خصوصاً إن كان من فضة أو ذهب
    الزبدية زوجة أو معيشة ذارّة فإن حسُنت في المنام أو كثرت قيمتها دل على شرف من دلت عليه
    الزير وهو الجُب يدل على الزوجة أو الزوج الزمر خير خير
    الزيم المطرب حركة وسفر وفائدة
    حرف السين
    السِكين دالة على خادم المكان أو المتصدي لنفع أهله كصاحبه
    ص 176 أ أو مملوكة أو مملوكته فحدتها دليل على نفاد أمره ونهيه أو على حركة من دلت عليه فإذا رأت المرأة أن معها سكيناً أو أعطت أحداً من النساء سكيناً دل على حُبها لمن هو مشهور من الرجال فسكين الأقلام كاتب وسكين الجزار ذباح وسكين الجند قوة وخدمة ومن هذا الباب رأى إنسان كأنه سرق سكين مُؤدب فقلتُ له أنت تتولع بصبي من صبيانه قال نعم وسيذكر النصاب في حرف النون
    السّلاح في المنام نُصرة وقوة على الأعداء ودفع للأمراض وهو في اللغة الوزر
    السّعفة دالة على الطهارة وربما دلت على الماشطة والختانة
    السّيف دال على الرزق أو الولد أو الزوجة وربما دل على الملِك أو العلم أو الحجج القائمة فإن كان عربياً فما دل عليه من زوجة أو ولد كان ذو أصل أصيل وإلا كان مال فيه شبهة أو زوجة أو ولد من أصل دني ثم يدل على الرجل أو المرأة المجنونة التي يُتحرز منها عند الدخول والخروج
    السّلة دالة على ما دل الزنبيل عليه وهي دالة على مرض السّل
    السّرج لمن ملكه في المنام دال على أنه ينكح ثلاث نسوة وكذلك كور الهجين لأن محل الجلوس فرح ورجلاه يدخلهما في الرّكب كالفُرجان
    ص 176 ب ساج القطائف تدل رؤيته على الأمراض بالحمى لأن النيام عليه لم يزالوا محمومين
    السَّير رزق أو ولد أو مملوك وربما دل على السير والسّفر
    السّلبة سلب أو رزق أو عمر طويل أو نكاح للأعزب
    السِراج صاحب الدار أو ولد أو زوجة أو مال أو عالم أو هداية
    (1/238)
    ________________________________________
    السّندَال تدل رؤيته على الصبر والثبات في الأمور وعلى الشر والخصومات وربما دل على ما يُداس وموصل به إلى المقاصد كالجسر والدابة والمدَاس
    السُفرجة تدل على الطفلة من الأولاد والتريبة والوصيفة
    السُلم تدل رؤيته على العلو والرفعة والسلامة من الشرور والمال الذي تعلو به الهمة وربما دلت الدرج منه على الأيام والشهور
    السّتر دال على ستر الأمور وربما دل على الرفيق الكاتم للأسرار أو الزوجة التي تستر على الإنسان أحواله وتصونه عن النظر إلى غيرها فإن كان مُعلّماً دل على رفع قدر من دل عليه من زوجة أو ولد أو دار
    السِّلسِّلة دالة على المرأة الطويلة العُمر والمال الدائم الحلال وربما دلت على التهدد والتوعد لقوله تعالى ( ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعاً فاسلكوه إنه كان لا يؤمن بالله العظيم )
    السّوط دال على قضاء الحوائج أو إدراك السُول وإرغام العدو ويدل على الولد أو الرفيق المساعد فإن نزل من السماء سوط دل على المقت والعذاب
    ص 177 أ لقوله تعالى ( فصب عليهم ربك سوط عذاب )
    السرير من السرور وربما دل على سرير المنايا أو المراكب أو الدابة كما تقدم
    السفود تدل رؤيته على قضاء الحوائج عند السلطان والتوسط بالخير والرزق والراحة
    السُفرة سفر وقبض من الله وبسط
    السهام تدل رؤيتها على الرسل والمكاتبات وعلى القوة والنصر على الأعداء قال الله تعالى ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ) قيل هو الرمي فسَهم المسبح رسول أو رزق أو ولد مختون أو عُمر طويل وكسوة وسيف المسبح تدل رؤيته على العسّف والتحمل لما لا يطيقه
    حرف الشين
    الشاه من الشطرنج تدل رؤيتها على الملك
    الشقدان تدل رؤيته على الزوجة للأعزب وللمزوج على الولد الجميل
    الشّفرة امرأة ناهضة وربما دلت على ذر الرزق والمعيشة
    الشيكة مكر وخديعة ورزق وعلم وبلوغ أمل ونصر على الأعداء لمن ملكها فإن صار الرأي في شيكة أو فخ خُشي عليه السجن أو المرض أو زوجة غير موافقة أو ولد أو مال يتقيد به
    (1/239)
    ________________________________________
    الشظاظ قوة ومال وسفر وعقد نكاح أو شركة
    الشراريب اتباع وعز ومال مختلف الأنواع وربما كانت شر وريبة
    الشطرنج تدل على معاشرة أخلاط الناس وهي للملك ملك كثيرة وأفراح ومسرات
    ص 177 ب
    حرف الصاد
    الصولجان يُشتق منه الجان وربما دلت رؤيته على الحرب والضرب وتدل رؤيته على خبرٍ كان
    الصُحف دالة على العلم والهداية وعلى الأخبار الصحيحة قال الله تعالى ( إن هذا لفي الصُحف الأولى صُحف إبراهيم وموسى )
    الصّريمة إذا دخلت على المريض تصرم عُمره أو تصرمت أيام ( 1 ) هجد المهجود وربما دلت على عصمة من دلت البهيمة عليه
    الصنج نكد أو نكاح فاسد أو رجل أعجمي
    الصاعَ نكد وضياع وتهمة وشر أو سُنة متبعة وحُكمه حُكم المُد
    الصَراحية تدل رؤيتها على المرأة الرفيعة الجليلة القدر التي لا تحمل غشاً
    الصدوق زوج للأعزب وغنى ً للفقير وصندوق السفر سفَر أو سفين وتأويل كل صندوق على حَسبه
    حرف الطاء
    الطرطور تدل رؤيته على السفر أو الزوجة الحامل لثقل الزوج أو الرجل الحامل لثقل المرأة
    الطنجير وهو الطاحن تدل رؤيته للمسافر في البحر على الغرق لأن من هو فيه لم يزل غارق أو عائم مع العياط والغلبة
    الطاسة دالة على المرأة أو الولد أو الأمَة النافعة وجودتها على قدر قيمتها
    الطوب اللبِن مال حلال والآجر مال حرام
    الطشت عز ورفعة ورزق ومال
    الطبل خبرٌ ربما دل على
    ص 178 أ الكلام في ما لا فائدة فيه
    الطرادة تدل على العلو والرفعة والسمو وربما دلت على الطرد عن المقصود
    الطبق ربما دل على الجراد وربما دلت رؤيته على الشدة قال الله تعالى ( لتركبن طبقاً عن طبق ) وربما دل للمرأة على الصدر من الرجال وللرجل على المرأة الجليلة وإن دل على المال فهو على قدر قيمته في اليقظة وعلى هذا فقس ما ذكر في المثل من شنٍ وطبقة
    حرف الظاء
    الظبَة تدل على حفظ العلم لطالبه وللمال عن التبذير وعلى حفظ الأسرار
    الظِرف دال على الظفر وربما دل على ما دل الزق عليه وربما دل على المعنى الظريف
    (1/240)
    ________________________________________
    حرف العين
    العلاوة تدل على نقل الكلام وعلى قضاء الحاجة وربما دلت على خادم الدار
    العصى تدل على الأمر والنهي والنصر على الأعداء وبلوغ القصد قال الله تعالى ( وما تلك بيمينك يا موسى قال هي عصايَ أتوكؤا عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أُخرى قال خذها ولا تخف ) خصوصاً إن كان الرأي اسمه موسى أو أن العصا من نسبة خشب عصى موسى فإن كانت العصى من جريد دلت على التجريد وإن كانت من لون دلت على
    ص 178 ب ( 1 ) الزوال لما هو فيه من خير وشر وإن كانت من خوخ ربما نافق في دينه وربما دلت العصى على الحية أو السحر قال الله تعالى ( فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين ونزع يده فإذا هي بيضاء للناظرين ) ولقوله ( فإذا هي تلقف ما يأفكون )
    العُود تدل رؤيته على البُرء من الأسقام وعلى عَود الإنسان لما كان عليه من خير أو شر وربما اطلع على علم الأبدان أو علم النجوم وهو للأعزب زوجة وللمتزوجة ولد في حجرها
    حرف الغين
    الغربال تدل رؤيته على العلم والتمييز والعز والمنصب والفرق بين الحق والباطل الغاشية تدل على الخروج عن الطاعة لقوله تعالى ( أفأمنوا أن تأتيهم غاشية من عذاب الله ) ولقوله تعالى ( هل أتاك حديث الغاشية وجوه يومئذ خاشعة عاملة ناصبة تصلى ناراً حامية ) ومن دخلت عليه غاشية في المنام وكان من أهل المُلك مَلك لأنها مما تُشال أمام الملوك في مواكبهم العظيمة
    الغل في التأويل كسب حرام لقوله تعالى ( ما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأتي بما غل يوم القيامة ) ولأن النبى {صلى الله عليه وسلم} كان يحُب القيد ويكره الغل في المنام ويقول ( القيد ثبات في الدين ) والغل في اللغة العطش
    الغِلاف زوج أو امرأة خاليان من النكاح والغلاف ولد أبله لا حركة فيه
    حرف الفاء
    ص 179 أ
    الفيل من الشطرنج تدل رؤيته على اللهو واللعب والزمانة لمن ترجى حركته عند الحاجة أو القعود عن السعي
    الفرزان تدل رؤيته على المنصب الجليل
    (1/241)
    ________________________________________
    الفرس من الشطرنج تدل رؤيته على العُقود من المال وربما دلت رؤيتهم على الاحتيال والقبض للمريض على النزع والموت لأنهم أسباب موت الشاه وتسمى الشاه النفس
    الفاس تدل رؤيته على الإعانة والرزق وربما إن كان مريضاً برأسه أفاق أو يحتاج إلى الحجامة في نقرة قفائه لأن الفاس العظيم المشرف على نقرة القفا وربما دل الفاس للمريض الذي يحتاج إلى الأكل دليلاً إزالهُ شكواه
    فلكة المغزل دالة على الثبات في الأمور والدليل للمسافر والمال الرابح والزوج للأعزب
    الفراش الأرض وهو دال على الزوجة أو الولد لقوله ( الولد للفراش )
    حرف القاف
    القبان تدل رؤيته على الولد أو الزوج الناقص خلقاً أو الزائد في خلقه وربما دلت رؤيته على العلم والهدى واتباع الحق وربما دل على الحاكم ذي الحاجب بين يديه يُبلغ عن واليه
    القنديل ولد أو زوج إذا كان بلبُله وإن كان جوامعياً بغير فرخه فيه فهو زوجة أو زوج لا ولد بينهما ويدل القنديل على العلم والتوبة للعاصي والهداية للكافر وربما كان القنديل
    ص 179 ب عابراً للرؤيا أو دليل القافلة لأنهما مما يُهتدى بهما في الظلمات
    القسيّ قوس البندق لمن ملكه في المنام بغي وقوس الرجل أمراض بالمفاصل وقوس النشاب عُمر طويل ومن كسر قوسه في المنام خسر قليلاً وربح كثيراً وكان كالكُسعيّ الذي ضُرب به المثل يُقال أن الكُسعي كان رامياً اتخذ عوداً فسقاه ورباه ثم قطعة وصنعه قوساً ثم رمى به صيداً في الليل وهو يظن أنه لم يَصب فكسر قوسه فلما أصبح وجد الصيد مطروحاً من أنواع الوحش فندم على كسر قوسه فاعتبر ذلك
    قوس النجاد تبذير للمال وطرب من غير مُطرب وقوس المثقب رزق وفائدة ومعيشة وكذلك قوس الخراط
    القرَبان دال على الزوجة أو الولد الذي يُتجمل به أو ما يتقرب به من العمل الصالح ويدل على النكد والعداوة والمشاجرة بين الأهل أو الغزو أو الربح من الصيد
    القَرح امرأة أو جارية ويدل على الرزق
    (1/242)
    ________________________________________
    القبقاب توبة للعاصي أو خصام أو علم أو إظهار سر لمن يريد كتمه وقال لي فقير رأيت فقيراً يمشي في قبقاب من زجاج فقلتُ هذا إنسان نمام ومنافق رديء الصحبة لا يدوم على حاله تصحَبه وتتعب به فقال الأمر كذلك القيد
    ص 180 أ والدرهم ستة دوانيق والدانق قيراطان والقيراط طُوخان والطُوَخ حبتان والحبّة سدس ثمن درهم وهي جزء من ثمانية وأربعين جزءً من درهم والله أعلم فافهم ذلك واحكم به ياذا الفَطن
    القمقه تدل رؤيته في المنام على عزل المتولي وعافية المريض والسفر لمن يريد السفر والغلبُ لأرباب الخصومات وربما دل على الأفراح بالزواج وشبه ذلك
    القفص سجن وربما دل على المهد للطفل
    القصرية دالة على الاقتصار في البَلغة أو العلم أو الروحة وربما دلت على خادم المكان أو من هي معدودة لأجله
    حرف الكاف
    الكرة في المنام دالة على الدنيا التي يرفضها قوم ويطلبها آخرون وربما دلت على السفر والتنقل من مكان إلى مكان وربما دلت على ما دل عليه الشطرنج من طلب الغلب والمحاربة
    الكراسي تدل رؤيتها لأرباب المناصب على العلو والرفعة والأزواج والأولاد والمساكن الجليلة والدواب والملابس ولكل كرسي تأويل
    الكمران تدل رؤيته على الزوجة ذات الجهاز أو الأولاد وهو لذوي الخدم خدمة ولغيرهم زينة ومال على قدر قيمته
    الكُبّة من الغَزل لأرباب المعايش دليل على الفائدة والرزق وربما دل على
    ص 180 ب الأمير الحازم والغلام والعمرُ الطويل
    الكيل هداية وعلم وزوجة ورزق وهم ونكد وفاقة لقصة يوسف عليه السلام مع أخوته
    الكتاب المجلد إذا جُهل ما فيه تدل رؤيته على الغش في الصناعة والبيع المجهول أو المرأة الطاعنة في السن
    الكستبان رزق أو ولد أو زوجة أو غلام شاطر أو دابة أو سفر أو غريم لازم وربما دل على الضيق والنكد وربما دل على المكاري أو السائق للصبيان فإن وضعه في غير محله كان دليلاً على الزنا أو ترك الصلاة أو يمرض من دل الإصبع عليه
    (1/243)
    ________________________________________
    الكلبتين تدل رؤيتهما على الواسطة الجيدة وتدل على تفريج الهم والنكد والسلامَة من الأخطار وتدل على الزوجتين أو الولدين أو الحبيبين
    الكيس في المنام دليل على ما يحويه الإنسان وربما دل على فؤاد صاحبه
    حرف اللام
    اللجام دال على العصمة لمن دلت الفرس عليه وربما دل على زكاة المال الذي يحفظه
    اللّبب دال على ما ينجبر به الصدر من دواء أو ملبوس
    اللوَح دال على الزوجة والولد والأرض التي يُبذر فيها وربما دل على الأمن من الخوف لقوله تعالى ( والله من ورائهم محيط بل هو قرآن مجيد في لوح محفوظ ) وربما دل على العلم لطالبه وجمع الألواح دليل على النهي عن الذنوب لقوله تعالى ( وكتبنا له في
    ص 181 أ الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلاً لكل شيء فخذها بقوة )
    الليّف كسوة
    اللباد وما تَصرف منه دليل على الصبر والجلد في الأمور وكل ذي حِرفة يحتاج إليه فإن رؤيته عنده دليل على المعيشة والرزق والفائدة
    حرف الميم
    المبرد فصاحة وحُسن عبارة لأرباب الكلام فإنه مما يُعبر به عن اللسان يقال له لسان كالمبرد وتدل على المعين أو الغلام الناهض
    المقلاة امرأة لا يعيش لها ولد فدمعها أبداً جارٍ لحزنها ويقال أن دمعة الحزن حارة ودمعة الفرح باردة وكانت الجاهلية تزعم أن المقلاة إذا وطئت على قتيل عاش ولدها فلا يموت لها ولد أبداً فاعتبر هذه الإشارة واحكم بها ونزلها تنزيلاً حسناً
    المنقب والمنقار كلاهما يدلان على قضاء الحوائج والعون على المقاصد وربما دلوا على السفر كُرها
    المجرَفة زوجة للأعزب لا تحفظ سراً أو لا مالاً وكذلك المكنسة وربما دلت رؤيتهما على زوال الهم والنكد وقضاء الدين
    المحلاج تدل رؤيته على الأمر والنهي وقضاء الحاجة والنسل الصالح والمال الرابح وتدل على الزواج للأعزب وظهور الحق من الباطل
    المخصرة دالة على الإرغام وعلى العلو والرفعة والمال والمعين على الخير والشر
    المِرآة دالة
    (1/244)
    ________________________________________
    ص 181 ب على السفر أو الحمل من نسبة المنظور في المرآة فإن كان المنظور في المرآة امرأة ربما أتت بأنثى وإن كان المنظور رجل ربما رُزق ولداً ذكرا فإن نظر الرجُل في المرآة ورأى نفسه فيها شكلاً غير شكل الأدمي أصيب في ماله أو عقله وإن وجد نفسه امرأة رُزق بنتاً أو تزوج أو اشترى جارية وسيأتي الخيال في باب اللهو واللعب أي خيال الأدمي في الماء والشمس والقمر والمرآة
    المرجَل متولي تتم على يديه الأمور الصعاب وكالواسطة بين الملك وبين رعيته أو صاحب الشَرطة
    المروحَة تدل على الراحة والفرج من الشدائد والغنى بعد الفقر خصوصاً إن كانت مَروحَة يمانية وربما دلت المروحَة على الزوجة والولد وإن كانت من خوص دلت على المال من السفر وإن دلت المروحة على الزوجة وكانت غريبة فهي امرأة من بلد غريب
    مدراة المركب تدل رؤيتها على العلم والمستند الصحيح
    المقذاف تدل رؤيته على السلامة من الأخطار والرفيق المساعد على الأمور الصعاب
    المَقلاع إذا دخل على مريض دل على قلعه من مكانه وربما دل على عزل المتولي أو الإقلاع عن المحذورات أو رسول
    المنجنيق تدل رؤيته على المكر والخديعة وعلى نصر المظلومين ودمار الكافرين
    المسرحة تدل رؤيتها على المعيشة لأربابها وإن كانت عما يطاف بها في البيت فهي دالة على
    ص 182 أ صاحب البيت الطائف بنفسه والقائم بمصالح أهله
    المسن تدل رؤيته على الهداية إلى الرشد وربما دل على العالم الذي يُهتدى به أو الكير الذي يخرج خبث الحديد وغيره وكذلك المحَدّ
    المسحاة امرأة صبورة على الكد والتعب وربما دلت على الرزق والفائدة والنشاط من الأمراض
    المشط وهو المدَراه دال على العُمر الطويل والمال الجزيل والنصر على الأعداء والمشط دال على ( 1 ) شعر صاحبه في لحيته أو رأسه فما حصل فيه من حريق أو كسر أو ضياع عاد حكمه على من دل عليه وكذلك مشط الحائك
    (1/245)
    ________________________________________
    ومشط الكتان دال على صاحب الأمر والنهي ذي الشوكة الفاصل بين الحق والباطل ويدل لصاحبه على الرزق وذر المعيشة
    المائدة نعمة وإجابة دعوة ورغد عيش وتدل على النصرة على الأعداء و يُعتبر مأكولها المفركة جارية تباشر للأوساخ أو الرجل للمرأة العزباء أو المرأة للرجل الأعزب
    المسرحَة دالة على ما دل المشط عليه وهي للعزباء زوج وللأعزب امرأة شريرة صبورة على الكد
    المثقال يدل على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والموعظة والذكر قال الله تعالى ( وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها ) ويدل على الهداية والصدق وتحرير القول
    المغزل تدل رؤيته على الرسول أو الجابي للمكان أو الدابة الساعية في قضاء الحوائج وكذلك المؤذن
    المطرحة
    ص 182 ب وأما المطرحة فإنها دالة على الفرج المشفه في الفرج وربما دلت على قضاء حاجة الإنسان عند ولاة الأمور كالسلطان أو الحاكم
    المزمار ( 1 ) وهو الناي قد ذُكر وربما دلت رؤيته على اللهو واللعب وتجهيز الحركات وإثارة الفتن وربما دلت على الأفراح والمسرات ومن رأى أن معه مزمار فإن كان من أهل القراءة نال حظا فيها لقوله في حق أبي موسى الأشعري رضي الله عنه ( لقد أدنى مزماراً من مزامير آل داود )
    المسامير تدل رؤيتها في المنام على الجنود والأعوان وعلى الدراهم المعدودة
    المقص تدل رؤيته في المنام على تقريض الأعراض لأن من أسمائه المِقراض وربما دل على ولي الأمر الفاصل بين الحق والباطل
    المطرقة دالة على العون والرزق لأربابها وربما دلت على الشر واللغط في الكلام
    المعوَل تدل رؤيته على الشدة وقوة الجنان وعلى التعويل على الأمور الصالحة
    (1/246)
    ________________________________________
    ( 2 ) المفاتيح تدل على الرزق بعد الأياس منه وربما دلت على إجابة الدُعاء لقوله تعالى ( إن تستفتحوا فقد جاءكم الفتح ) وربما دل المفتاح على الجاسوس أو الذَكر الداخل في الفرج أو الميت في لحده أو الغلام الناهض فمفتاح المدينة دليل على واليها أو ملكها فمن ملك مفتاحاً في المنام فإن كان ملكاً فتح مدينة على قدر المفتاح
    ص 183 أ وربما دل المفتاح للعالم على ما يفتح عليه من العلم
    المقود دليل على الانقياد إلى الخير أو الشر فمن رأى أن معه مقوداً انقادت إليه الأمور الصعاب
    الميزان دال على المكيال قال الله تعالى ( وأوفوا الكيل والميزان بالقسط ) وكلاهما تدلان على الإيمان والعدل في القول والعمل لأن من وفّى استوفى فالكيل ربما دل على الزوجة لما يُوعى فيه ويدل على قضاء الدين ووفاء النذر وميزان العمل دال على المهندس والبناء وميزان الطاحون تدل رؤيته على الرجل الجليل في نفسه الحقير في همته وكسبه وعبارته وحركته
    ميزان العظم وَلد زَمِن أو أبكم
    ميزان المسك إنذار عن الغفلة وحرص على محاسبة النفس على الذر
    المكبَة تدل على كتم الأسرار
    المحلّة دالة على الخلاص من الشدائد وحُكم المصفاة حُكم الغربال
    المَرقلة عز فان قيل متربة دلت على الفقر والذلة قال الله تعالى ( يتيماً ذا مقربة أو مسكيناً ذا متربة )
    المُدّ طهارة لأن النبى {صلى الله عليه وسلم} كان يتوضأ بالمد ويغتسل بالصاع والمُدّ رطل وثلث عند أهل مكة ورطلان عند أهل العراق ومن رأى معه مُديً لعله يكون مَدّاً
    المكحلة أنفسها امرأة جليلة القدر وحقيرها حقيرة وربما دلت المكحلة على حفظ الأسرار أو المال
    ص 183 ب الضائع
    الميل ولد أو غلام أو رسول وربما دل الميل على سفر تبلغ مسافته ألف خطوة بخطوة الجمل وهو اثنا عشر ألف قدم بقدم الرجل
    (1/247)
    ________________________________________
    المنشار عون وقوة ورزق وربما دل على الحاكم الفاصل بين الحق والباطل بالخصومة والشر وتبذير المال واعتبر المناشير فمنشار العُود رئيس عالم ومنشار الأيتوس يدل على الرجال من الزنوج ومنشار الرخام يدل على قصُور الحُجة والمنشار الذي للخشب الخشن ( 1 ) يدل على العامي من الناس كالطحان والمغربل والبحاث وما أشبهه
    المنقلة لا خير فيها ولا فيما تدل عليه في المنام خصوصاً إن دخلت على المريض فإنها دالة على موته وانتقاله وربما دلت على الدار الجامعة التي يجتمع فيها قوم ويرحل عنها آخرون
    المهماز تدل رؤيته على الهمز واللمز المنهي عن ذلك في كتاب الله تعالى قال الله تعالى ( ويل لكل همزة لمزة )
    المهراس تدل رؤيته على الخصام والشدة والعسف في الطلب وربما دلت رؤيته على قضاء الحوائج وتيسير الأمور
    المعط تدل على الغلام الصبور على الكد والكلام وهو للبطال خدمة
    المحمَل تدل رؤيته على ما دلت عليه المحفة من السفر والانتقال من مكان إلى مكان وربما دلت المحفة على المرأة الجليلة القدر والمحمَل امرأة من البادية وتحمل الحاج دال على الأفراح والحج والبشائر في البلد الذي يُطاف به فيه
    ص 184 أ
    المكول تدل رؤيته على الكساوي وعلى الرزق والفائدة للذي يعمل به فإن تعذر نفعه دل على كساد صنعته وإن انكسر ربما مات أو بطل رزقه
    المطواه تدل على طي الحديث أو طي العُمر لمن يراها في المنام
    المكملة دالة على صلاح الأمور والعز والجاه وربما دلت على المرأة وولدها أو ربيبتها ولا خير في تسميتها مرقة
    المنفخ تدل رؤيته على إحياء الذكر وشفاء المريض وإذرار الرزق وحَبل المرأة وحملها بالذكر لقوله تعالى ( ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا )
    المنجل تدل رؤيته على الرزق والخبر الصادق وربما دل على حصاد العُمر
    محراك الفرن فتنة
    (1/248)
    ________________________________________
    المُنخل تدل رؤيته على الهدى بعد الضلالة والتوبة بعد المعصية وربما دل على الحاكم الفارق بين الحق والباطل وربما دل على الرجل أو المرأة التي لا تحمل سراً
    الموسى تدل رؤيته على الحقد والغب والقحة واللسان المؤلم وكذلك المشرطة
    المهد تدل رؤيته للأعزب على الزوجة وللمرأة على الولد وربما دلت رؤيته على السجن والهم والنكد وضيق الصدر والبكاء وربما دل على موضع الغناء والرقص واللهو وربما دل على الخِصام والجدل لقوله تعالى ( كيف نكلم في المهد من كان صبيا قال إني عبد الله ) وربما دل المهد على النعش
    المخِدَة زوج ومال محفوظ وصاحبه سر وراحة من التعب وكذلك المدورة
    الميسم تدل رؤيته
    ص 184 ب على العز والجاه وعلى السُنة واتباعها لقوله تعالى ( سيماهم في وجوههم من أثر السجود ) ولأن النبى {صلى الله عليه وسلم} كان يَسمُ البقر والإبل فصارت سُنة من بعده وعلى هذا فقس إن شاء الله
    حرف النون
    النّير دال على دولية الحال وربما دل على السفر والكدّ في السفر
    النِصاب في المنام أو ما فيه نصَاب كالسكين والسيف فإنه دال على ما يجب فيه الزكاة من إبل أو بقر أو غنم أو ذهب أو فضة
    التاف كدّ وتعب وسفر وزوجة متعبة
    النَرد شير حُكمه حُكم الشطرنج وربما دل على عشرة الفُساق
    النصال كلام أو فوائد وأرباح من الأسفار
    النبل والنفط شرور وأنكاد وحروب
    الناقوس سمسار أو زوجة ذات أولاد أو مؤذن وربما دل على الشُهرة والفضيحة
    النول نوال ورفد لذي الحاجة وربما دل على المنصب الجليل
    النطع دال على الزوجة أو السُرية وربما دل على من نُفشي إليه سرُه كالوالد والوالدة
    فالمُذهَب فرح وسرور واليمني ربما كان أمَة ً
    حرف الهاء
    الهميان ولد أو زوجة للأعزب وربما دل الهميان على ما يوعى فيه
    ص 185 أ من ذهب أو دراهم أو جوهر أو مفتاح
    الهاون دليل على ما دلت عليه المدقّة وهو دال على العز والرفعة والولد القارئ أو الجارية ( 1 ) المطربة أو الغلام الكثير الكلام
    (1/249)
    ________________________________________
    الهَوَدج دال على ما دل عليه المحمل وربما دل الهودج على الفُرقة أو الكسب في المركب
    حرف الواو
    الوتد دال على المنصب والثبات في الأمور والإكراه على التولية والعزَل أو السفر وإن دل على الولد أو الزوجة كان دليلا على طول عُمرها
    الوسَادة زوجة أو صديق أو والد أو والدة مشفقة وربما دلت الوسَادة على الراحة أو المرض للسليم
    الوسق وهو ستون صاعاً والصاع خمسة أرطال وثلاث بالبغدادي وقد تقدم الكلام فيما يدل الصاع عليه في المنام وأما الوسق فهو لفظ يدل على وسق النخل أو الشجر أو الدواب فمن أُعطي وسقاً في المنام حصل له ما ذكرناه وربما يوسَق دمامل أو جُدري
    الويبة امرأة جميلة ورزق للفقير وشغل للبَطال وتدل على الحاكم الفاصل بين الحق والباطل
    حرف اللام ألف
    الإسطرلاب تدل رؤيته على العلم والهداية إلى الحق ولزوم الصلاة ويدل على الأسفار ويدل على الفائدة والرزق على قدر قيمته وهو
    ص 185 ب للملك أقاليم يملكها وللأعزب زوجة كاتبة أو ولد صالح والله تعالى أعلم
    حرف الياء
    الياسبح تدل رؤيته على الصَيد والسفر والعز والرفعة والله تعالى أعلم وعلى هذا فقس
    ولو صرفت الهمة لأكثر من ذلك لخرجت عن المقصود وفي ما ذكرته كفاية لمن تقس عليه إن شاء الله
    ( 1 )
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    الباب التاسع من المقدمة الثالثة في رؤية العُدد والآلات مرتبا على حروف المعجم
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتديات شبيه الورد :: ملتقى المنتديات العامة :: منتدى تفسير الاحلام للاعضاء :: مكتبة تفسير الاحلام كتب وقراءة-
    انتقل الى: