شبيه الورد منتديات ثقافية اقسامها منوعة من تفسير الاحلام الى الثقافة والاسرة والمجتمع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
  • أنت غير مسجل فى منتديات شبيه الورد . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا


    شاطر | 
     

     الباب الثامن من المقدمة الثالثة في رؤية أرباب الحرف والمعايش والصناع وفي ما يؤول إلى النساء وما يختص

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    مفسر الاحلام
    مشرف
    مشرف
    avatar

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 81
    تاريخ التسجيل : 16/04/2013

    مُساهمةموضوع: الباب الثامن من المقدمة الثالثة في رؤية أرباب الحرف والمعايش والصناع وفي ما يؤول إلى النساء وما يختص   الجمعة مايو 29, 2015 3:02 pm

    الباب الثامن من المقدمة الثالثة في رؤية أرباب الحرف والمعايش والصناع وفي ما يؤول إلى النساء وما يختص بهن من الحرف والصنائع ورؤيتهن في المنام مُرتباً على حروف المعجم
    حرف الألف
    الأنماطيَّ - وهو بائع الوسائد والألحفة تدل رؤيته على زواج الأعزب وعافية المريض وربما دلت رؤيته على سمسار البهائم والجوارِ والعبيد
    الأكيالي ربما دل على الموازيني وربما دلت رؤيته على الفقر والغنى
    ص 152 ب والجمع والتفرقة
    الأسكافي وهو أنواع أحدها صانع أخفاف النساء وتدل رؤيته على عاقد الأنكحة أو القَواد وصانع أخفاف الرجال دال على الخدم والأسفار وكذلك الزرابيل ( 1 ) وصانع البراميز تدل رؤيته على الرزق والسعي في الكسب في المقام
    (1/209)
    ________________________________________
    الإبزاري تدل رؤيته في المنام على الكسب والنسل والأزواج وعلى واضع الشيء في محله إذا فعل ذلك في المنام الأدمي تدل رؤيته على التصرف في تركات الهالكين
    الاغلاقي تدل رؤيته على الحرص على المال وكتم الأسرار وعلى هذا فقس
    حرف الباء
    البزار تدل رؤيته على الرزق والغنى بعد الفقر وإن كان الرأي أعزب تزوج
    البازدار تدل رؤيته على مؤدب أرباب الجهل وتدل على الأرزاق والفوائد والأرباح
    البناء تدل رؤيته على الشاعر وعلى العُمر الطويل وربما دلت رؤيته على الشره في الدنيا والرغبة فيها لأنه ما شبع من قوله هات هات وتدل رؤيته على الألفة والمحبة والمعاضَدة لقوله عليه السلام ( أمتي كالبنيان يشد بعضه بعضاً ) الباعة على الإطلاق تدل رؤيتهم في المنام والانتقال في صفتهم أو إلى معايشهم على الأيمان الفاجرة وتعطيل الصلاة والبخس
    ص 153 أ بالكيل والميزان وأكل الربا وعدم الطهارة
    البرادعي تدل رؤيته على ذي الأمر الحازم في أموره الضابط لأحواله وربما دل على المجبّر وعاقد الأنكحة
    البلان تدل رؤيته للمريض على الغاسل وتدل رؤيته على تفريج الهموم والأنكاد وقضاء الديْن وتوبة العاصي وإسلام الكافر وحكمه حُكم البابا
    البُستاني تدل رؤيته على القائم بمصالح الرُبط والمدارس والجوامع والكنائس والفرح والسرور والأرزاق والفوائد
    البيطار تدل رؤيته على ما دل عليه الطبيب وربما دل على عاقد الأنكحة والأسفار وعلى بائع ( 1 ) والنجار
    البططي تدل رؤيته على الغضاري والزجاج وصانع الأواني وعلى المتكلم في أعراض الناس
    البطيخي تدل على سمسار الرقيق وكل من توجد عنده الأدوية الشافية والأرزاق الوافرة
    البقار تدل رؤيته على إذرار الرزق من الزرع والثمار وربما دلت رؤيته على الرقص والدوران
    (1/210)
    ________________________________________
    البقال تدل رؤيته على القناعة والصبر والتقتير وأكل ما عنده من البقل أو رؤيته دليل على الهم والنكد والعزل من المنصب لقوله تعالى ( قالوا ادع لنا ربك يخرج لنا مما تُنبت الأرض من بقلها وقثائها ) الآية وعلى هذا فقس
    حرف التّاء
    ص 153 ب
    التجار في المنام تدل رؤيتهم على الأرباح والفوائد والمناصب العالية والأسفار والاطلاع على الأخبار الغريبة وربما دلت رؤيتهم على التفريط في كثير مما فرضه الله عليهم كالحج والجهاد والصيام وصلاة الجمعة ولقوله تعالى ( وإذا رأوا تجارة أو لهواً انفضوا إليها وتركوك قائماً ) ولقوله تعالى ( رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله ) ورؤية كل تاجر على حسبه فاعتبر ذلك واعط الرأي ما يليق به
    التخات وهو الذي ينقل ما قصب السُكر إلى التخت في المعاصر تدل رؤيته على إنجاز الوعد وقرب الفرج لمن هو في شدة
    التبان تدل رؤيته على الرزق من جهة الأسفار وربما كان حناطاً في التأويل
    التّمار تدل رؤيته على الكسب الحلال المجتمع أو العالم بالسنة
    التراس تدل رؤيته على الهموم والأنكاد وحمل الأوزار
    الترّاب وهو الذي ينقل التراب من مكانه إلى المزابل تدل رؤيته في المنام على ما يدل عليه الزبال وربما دلت رؤيته على الهم والنكد ونقل الكلام فإن نقل في المنام تراباً دل على زوال الهم والنكد عن أصحابه
    حرف الثاء
    الثلاج تدل رؤيته في الصيف على الأفراح والمسرات وفي
    ص 154 أ الشتاء عكسه
    الثقاب للؤلؤ والجواهر تدل رؤيته على نفاد الأمور وتسهيل الصعاب والزواج
    حرف الجيم
    الجّمال قد ذُكر وتدل رؤيته على الأسفار وموت المرضى وربما دل على الملاح وقدير السفن
    الجَلاء تدل رؤيته على العالم والواعظ الذي يجلى صدى القلوب بوعظه ورؤية كل جلاء على حسبه كالثقاب
    الجيّار تدل رؤيته على الذنوب والخطايا والهموم والأنكاد والحريق وكذلك الجبّاس والذي يشوي الطوب الأجر وربما دلت رؤيتهم على عافية المرضى وعمران الخراب
    (1/211)
    ________________________________________
    الجزار إذا حُسنت حالته في المنام دل على حُسن عاقبته أو بَطلان معيشته وإن كان في صفة ناقصة دل ذلك على تحريم ذبيحته يُحكى أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه مرّ بالجزارين فسألهم من يذبح لهم فقالوا فلاناً فأتاه فقال له أنت تذبح لهؤلاء قال نعم فقال له عمر كيف صلاة كذا فلم يدري فضربه وأخرجه من السوق وضرب الجزارين وقال لهم يذبح لكم مثل هذا والله تعالى يقول ( ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه )
    الجابي تدل رؤيته على قضاء الدَين أو الشرطي
    ص 154 ب أو الرسول الحامل للكلام ومؤدي الأمانات
    الجرابحي وهو الفصّاد والمُزين والمداوي للجراح تدل رؤيته لمن هو في شيء مما ذكرت على البُرء من الأسقام وتفريج الهموم والأنكاد هذا إذا دخل على الإنسان في المنام ودخوله على من ليس هو محتاج إليه دليل على الجراح والاحتياج إلى الفصد والحجامة
    الجزاز الذي يجز الأصواف والأوبار تدل رؤيته على ما يدل عليه المداوي من جز الشعر وتحسين شعر الوجه وربما دلت رؤية الجزاز على الشُرطي الذي يأخذ أموال الناس بالشر والخصومات فإن جز في المنام حيواناً يحتاج إلى الجز دل على الخير والراحة للحيوان أو لمالكه وإلا فلا
    الجَساس وهو الذي يجس الأحمال بما معه من الحديد تدل رؤيته على الكلام في أعراض الناس وربما دل على الجاسوس
    الجصاص وهو الذي يجُصص الأسطحة وأماكن الماء تدل رؤيته على تمهيد الأمور وعلى زوال الهموم والأنكاد والشرور
    الجغاناتي تدل رؤيته على التردد والأسفار وبث الشكوى وأمراض الفؤاد وربما دلت رؤية صانع الجندل على الدهان أو المصور في الكنائس أو الباني لأمكنة البدع والشُرطة
    الجرّار
    ص 155 أ في ( 1 ) وتدل رؤيته على عريف المكتب والسابق للصبيان من بيوتهم إلى مكتبهم
    الجلاد تدل رؤيته على الهموم والأنكاد والأمراض وما يوجب المغرم والمذود الجوهري تدل رؤيته على التحاسن في الجوار والمماليك وتدل على العِالم الذي يُقتدى به في الأمور المشكلة
    (1/212)
    ________________________________________
    الجبّان تدل رؤيته على الرخاء والشفاء من الأمراض ولا خير في رؤيته للمحارب فإنه يدل على الجبُن لملاقاة الخصم وربما دلت رؤيته على الشجاعة حتى يصير جباناً لخصمه
    حرف الحاء
    الحماميّ تدل رؤيته على قضاء الديْن وزوال الهموم والأنكاد ونفاد الأمر والطهارة وربما دلت على الضيق أو المرض
    الحدّاد تدل رؤيته على الشرور والأنكاد ومنع التصرف وربما دلت رؤيته على تيسير العسير لقوله تعالى ( وألنا له الحديد )
    الحريري تدل رؤيته على الأفراح لما عنده من الألوان المفرحة وربما دلت رؤيته على العالم بالأمور المشكلة المفرج للهموم والأنكاد والمحلل للعقد
    الحانك تدل رؤيته على تسهيل الأمور والكساوي والسفر والتردد وربما دلت رؤيته على موت المرضى ونزوله في حفرته
    الحلاوي تدل رؤيته على
    ص 155 ب العلم وعقد الأنكحة أو تجديد المناصب والأولاد
    الحُصري تدل رؤيته على النساج وتدل رؤيته على المرخم والمبلا وعلى العاقد الذي يتم به عقد النكاح وعلى الرسام أو المهندس أو النساج للبُسط
    الحبّال تدل رؤيته على المكر والخديعة وتدل على السفر و قضاء الحوائج والحرص في الأمور
    الحجار تدل رؤيته على القرب من الأكابر وعلى الخصومات والشتات وتفريق الجماعات
    الحفار تدل رؤيته على السجان والستر للأمور القبيحة
    الحمّال تدل رؤيته على الكناف وعلى العموم وحملها وعلى الأمراض وثقلها وعلى الدين والذنوب وتأويل كل حمال على حسبه وما يحمله
    (1/213)
    ________________________________________
    الحاوي تدل رؤيته في المنام على معاشرة أهل الشر و على قداراة الأعداء فإن كان معه في المنام حيات وكان الرأي مريضاً دل على طول عمره وحياته وإن لم يكن معه شيء من الحيات بل صار دود حرير فإنه يدل على توبته إن كان عاصياً وغنائه إن كان فقيراً وربما انتقل من حرفة رديئة إلى حرفة صالحة وربما دل الحاوي على قصاص الأثر وعلى كل ذي صنعة تلدغ كالأيار وبائع السيوف والسكاكين وربما دل على نحاس الجواد والمماليك والعجم وربما دلت رؤيته على الأمراض بالخوانيق والجذام
    الحطاب يدل على صاحب المواريث
    ص 156 أ لأنه يتصرف في ما يموت من الأشجار وربما دلت رؤيته على الأرباح والفوائد خصوصاً في زمن الشتاء وربما دلت رؤية الحطاب على نقل الكلام وعلى الوز والذنب الحكال وأما حكال الفصوص والجواهر فإنه يدل على المؤدب لأرباب الجهالة وعلى العالم بمقاصد الناس في العلم والحكمة وربما دلت رؤيته على الشر والخصومات والتردد والأسفار
    الحَصاد تدل رؤيته على الفتن وجمع الحصادين إذا تراوا في الزرع الأخضر دليل على العاهة تحدث فيه وربما دلت رؤيتهم في غير أوان الحصد على العدو والسيف الواقع في أهل تلك البلدة والمحق والفناء
    الحلاج تدل رؤيته على العالم أو الحاكم الذي تتم على يديه الأمور وربما دل على النقاد الذي يخرج الجيد من الرديء أو الرجل الكثير النكاح والنسل
    الحشاش تدل رؤيته على تفريج الهموم والأنكاد وربما دل على الشرطي والعشار
    الحزام تدل رؤيته على الأسفار وعلى المال والادخار وجمعه والبخل به وربما دل على الحزم والجد في طلب العلم
    الحلاب تدل رؤيته على الرزق والفائدة بحُسن السياسة ولين الكلام
    الحناي تدل رؤيته على الصيّاغ أو صاحب العقاقر النافعة وتدل رؤيته على الأفراح والبشائر والحنو والإشفاق
    الحبّار تدل
    ص 156 ب ( 1 ) رؤيته تدل على العلو والرفعة والمنصب وقضاء الحوائج والعلم والتحبر
    (1/214)
    ________________________________________
    الحنّاط تدل رؤيته على اليسر بعد العُسر والعدة الصادقة والرزق وأعمال البر
    الحمار تدل رؤيته على المعيشة من المراكب والأسفار وربما دل على تسير العير
    الحجّام تدل رؤيته على زوال الهموم والأنكاد والأمراض وربما دلت رؤيته على المغرم والخسارة بعد الربح فإن صار في المنام حجاماً لأمه أو أحد من أهله ربما تعذرت أسبابه أو عصى أمَه أو من حجمه قياساً على ما ذكر أنه كان حجاماً ملازماً ساباط المدائن بحجم الجندي نسيّة وربما مرّت عليه بُرهة لا يقربه فيها أحد فكان مبرزاً أمه عند تمادي عطلته فيحجمها كيلا يُقرّع بالبطالة فما زال يحجمها حتى نزف دمها فماتت
    حرف الخاء
    الخياط تدل رؤيته على الألفة والصلح بين الناس وربما دلت رؤيته على الكاتب وعاقد الأنكحة وتدل رؤيته على المستدرك لما يفرط منه أو النادم على فعله الحُر
    وقوشي تدل رؤيته على الحزم في الأمور وربما دل على الخياط
    الخرّاج وهو الذي يجمع المطربين إلى الأفراح تدل رؤيته على البشائر والأفراح والمسرات
    الخلاّل تدل رؤيته على الشفاء من الأمراض وعلى
    ص 157 أ الاقتدار بالسنة وربما دل على المُخالل أي المصادق أو المخل بوعده
    الخراط تدل رؤيته على الحكال وربما دل على الشر والخصومات أو الأسفار المربحة أو الزواج وكثرة النسل
    الخفاء وقد تقدم ذكره في حرف الهمزة وربما دل على المستتري والمستخف والخفيف في نفسه
    الخبّاز أي بائع الخبز تدل رؤيته على الطمأنينة من الخوف والعيش الرغد وسيذكر الفران في حرف الفاء إن شاء الله وربما دلت رؤية الخباز على الوَله والمحبة كما قيل فيه -
    قلتُ للقلب ما دهاك أجبني
    قال لي بائع الفراني قراني
    الخمار تدل رؤيته على طيب العيش وصفائه والبرَء من الأسقام وربما دلت رؤيته على صاحب الربا أو بائع الأنجاس كالخنزير والنرد ( 1 ) شير والآلات المُلهية
    (1/215)
    ________________________________________
    الخولى تدل رؤيته على العلم والذكر لله تعالى وعلى الاجتماع بأهل ذلك و ربما دل على خادم الزوايا والرُبط والجوامع
    الخيمي تدل رؤيته على الحركات والأسفار وربما دلت رؤيته على المقابر وتدل رؤيته على زواج الأعزب
    الختّان والخاتن في اللغة النادر والمختون المغرور به تدل رؤيته على الطهارة من الأنجاس والأفراح والمسرات وربما دلت رؤيته على الساعي في الخير والشر
    ص 157 ب
    والمستدرك لما يفرط منه في القول والعمل وربما دلت رؤيته على كشف العورات والاطلاع على الفضائح
    الخفير تدل رؤيته على الأمن والسلامة وعلى الصلاة أو الصدقة الخفية ( 1 ) للإنسان من الشيطان وحزبه وربما دل على الكلب لأنه يحمي أهله ويخفر بهم من المتطرقين إليهم
    الخشاب تدل رؤيته على العمران وربما دلت رؤيته على النفاق لقوله تعالى ( كأنهم خشب مسندة )
    الخامي تدل رؤيته على توسط الأحوال في السفر والمقام وللمريض على الموت وللسليم على النكد وربما دلت رؤيته على السجن
    الخاني تدل رؤيته على نقض العهد والخيانة وربما دلت رؤيته على موت المريض لأنه صاحب دار الغربة و تدل رؤيته على الراحة بعد التعب والأنس بعد الوحشة
    الخواص تدل رؤيته على بائع الخلقان وعلى القزاز والعامل في مال غيره
    حرف الدال
    الدّلال وهو السمسار تدل رؤيته على الدال على الخير أو الشر على قدره وما هو مشهور ببيعه في اليقظة وربما دل على عاقد النكاح أو القواد الدلال ( 2 ) المجهول إذا دخل على مريض دل على موته كما ذكرت وكما أن دخول الغاسل عليه دليل على دخول الدلال
    ص 158 أ ودخوله الحمام
    الدباب وهو الذي يصطادها ويؤدبها ويعلمها الرقص والمحاكاة وتدل رؤيته على المؤدب لأرباب الجهل أو القينات أو على ذي المكسب الحرام كالمصور والملهيّ بقوله وفعله
    (1/216)
    ________________________________________
    الدقاق للقماش مصطلح لمن دل القماش عليه وهو والدقاق للذهب ( 1 ) والقصدير وكل من يَدق مشار لمصلحته تدل رؤيته على الشر والخصومات أو على فساد ما يُرجى صلاحه وربما دل على إنفاق المال من الذهب والفضة على ( 2 ) أهل الشر والحذر والافتراء
    الدفيقي تدل رؤيته على الرزق الحاضر وعلى بيان الحق وظهوره والراحة بعد التعب الدفوفي تدل رؤيته على الأفراح والمسرات ( 3 ) وإذا دخل على مريض مات ونيح عليه بالدفوف وربما صَلح واجتمع بالناس في مهمّة
    الدّهان تدل رؤيته على المتملق والمحسن للكلام والمخلف الموعد والكاذب في أقواله وربما دلت رؤيته على العز والسلطان
    الدجاجي تدل رؤيته على تفريج الهموم والأحزان وعلى نحاس الجوار والمماليك وربما دلت رؤيته على الشفاء من الأمراض
    الدبّاغ تدل رؤيته على التصرف في تركات الهالكين وربما دلت رؤيته على الهموم والأنكاد أو على الحشاش لما تجري على يديه من الأوساخ والانتان
    الدكال تدل رؤيته
    ص 158 ب على السرقة وموت المرضى ووجود المعدوم والمفتري للكذب
    حرف الذال
    الذهبي وبائع الذهب المغزول تدل رؤيتهم على الأفراح والمسرات وربما دل على الذي يمزج الحق بالباطل وقد ذكر الذباح وهو الجزار في حرف الجيم
    حرف الراء
    الرّماح تدل رؤيته على الحرب والخصومات والمنازعات في المكتوب وتدل رؤيته على الطعن في الأعراض وكسب الحرام وإن كان الرأي بينه وبين أحد خصومه انتصر على أعدائه
    الرّواس تدل رؤيته على التصرف في رؤوس أموال الناس كالصيرفي وربما دلت رؤيته على الموت أو الوقوع في الشدائد وإن كانت رؤوساً مجهولة أو أنها بشعرها وقرونها ودمائها دل على فناء العلماء ومسك الرؤساء خصوصاً إن كان الحاكم عليها أو بائعها مجهولاً أو شديد اليأس
    رقاص القردة تدل رؤيته على مؤدب أهل الشر أو أولادهم وربما دلت رؤيته على ما دلت عليه رؤية رقاص الدباب
    (1/217)
    ________________________________________
    الرفا تدل رؤيته على الصلاح والسداد والطب والبُرء من الأسقام وربما دل على النساج أو المطري
    الرقام تدل رؤيته على الدهان أو المصور أو الرسام ومن صار في المنام رقاماً ربما صار
    ص 159 أ ( 1 )
    السفن في البحر المالح تدل رؤيته على الأسفار البعيدة وعلى المال والمتاجر المربحة ومعاشرة الزنوج أو بلدهم
    الرحال تدل رؤيتهم على نكاح المتعة والميل إلى الرخص وربما دلت رؤيته على الأولاد من الزنا أو القتال
    الرداد تدل رؤيته على قاطع الطريق أو إبطال العمل وتفريق المسافرين وعلى المغرم والقعود عن المنائي والمخالفات
    الرشاش تدل رؤيته على الأمطار ورشاش الأرض وربما دلت رؤيته على صلاح الأحوال وذهاب الهموم والأنكاد
    الركاب تدل رؤيته على المداراة وبلوغ المقاصد بالجهد والتعب
    الرماك تدل رؤيته على الاحتيال والسرقة وعلى جلب المماليك والجواد والفوائد والأرباح من السنن
    الرزاز تدل رؤيته على ولي الأمر الذي يخرج الحق من الباطل بشدة بأسه ومعرفته
    حرف الراء
    ص 159 ب ( 1 )
    الزبات رجل محروم تدل رؤيته على التعب لنفسه في راحة غيره وربما دلت رؤيته على سرعة الغنى وسرعة الفقر
    الزامر تدل رؤيته على التمخرق وعلى الكلام بغير فائدة فزامر الأفراح تدل رؤيته على الفرح والسرور وزامر الساكير تدل رؤيته على الأرزاق وتجهيز الجنود
    الزلباني تدل رؤيته على البشارة بالخلاص من الشدائد وربما دلت رؤيته على الشرور والأنكاد
    بائع الزبادي تدل رؤيته على الرخاء والأمن والمقام والتعود على السفر خلافاً لبائع الزبادي النحاس فإنها معدودة للحركات والأسفار
    الزهار وهو الفكاه تدل رؤيته على الدنيا ( 2 ) وإقبالها والافتتان بها لقوله تعالى ( وهذه الحياة الدنيا لنفتنهم فيه )
    الزيات تدل رؤيته على العلم والهداية وعلى إسلام الكافر والخدمة لأربابها والقرب من المأكول
    حرف السين
    ص 160 أ السُيوفي تدل رؤيته على الانتصار على الأعداء وإقامة الحجج القاطعة والبينات
    (1/218)
    ________________________________________
    الشَفاء تدل رؤيته على الشافي بعلمه للصدور أو بحكمته للقلوب وعلى الرزق وعلى القرب من الملوك
    والسقاء على الظهر ربما دلت رؤيته على الفائدة من ( 1 ) والسّقاء على البهائم تدل على الفائدة من الأسفار وتدل رؤيته على الساعي بين الناس بالخير وربما دل على المدولب لوقته وربما دل على الدلال الذي يسوق الأشياء إلى أربابها وتدل رؤيته على الشر والخصومات والرقص والدوران
    السماك وهو الذي يبيعه مقلوباً تدل رؤيته على الشر والخصومات والهم والغم والفرج بعد الشدة وبائعه طرياً تدل رؤيته على نحاس الجواد والمماليك أو على بائع الجواهر واللآلئ وعلى الأرزاق والمال الحلال والعلم أو الجد والاحتيال وإظهار الأسرار
    السّمان تدل رؤيته على العالم الكبير والمتفنن في الفضائل والمشارك للناس في العلم والمال وتدل رؤيته أو الانتقال في صفته على الزواج للأعزب بذات المال والجمال
    السراميزي تدل رؤيته على المكاري والملاح وعاقد الأنكحة وذي الطريق المستقيم
    السراج تدل رؤيته على زواج الأعزب وتوليه المنصب وتدل على
    ص 160 ب السفر والانتقال من بيت إلى بيت أو من حانوت إلى غيره
    السّداد تدل رؤيته على الشفاء من الأمراض والطهارة من الذنوب وإن دخل على مريض مات
    السقطي تدل رؤيته على ما دل عليه الجوهري من بيع أصناف الجواهر والأحجار كالجرع والمرجان والكهربا والعقيق وما أشبه ذلك
    السّماط تدل رؤيته على صاحب العز والبائع المشتط
    السّاعي وفي اللغة الراعي وربما دل على صاحب الأخبار كالبريد والنحاب وربما دل على الساعي إلى الخير قال الله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا إذا نُودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع )
    السيورتي تدل رؤيته على السّير وإنجاز الأمور وربما دل على البزار
    (1/219)
    ________________________________________
    السباك تدل رؤيته على المبذر للمال أو الذي لا يحفظ سراً ولا يقيم على عهد وربما دلت رؤيته على النقاد الذي يستخرج الجيد من الردئ أو الحاكم الذي يفرق بين الحق والباطل
    السكاكيني تدل رؤيته على الوقار والسكينة أو على صاحب الشر والخصومات وربما دلت رؤيته على ولي الأمر الذي تتم على يديه الأمور
    السّماري تدل رؤيته على المؤدب والدّهان والمصور والفطاري وربما دلت رؤيته على الكذب قولاً وفعلاً
    السلاّل تدل رؤيته على النساج أو الخياط أو الباني للبيوت أو المهندس وربما دلت رؤيته
    ص 161 أ على الحفار الذي يواري بقبوره الأموات ويسترهم
    حرف الشين
    الشراتي تدل رؤيته على الإيمان والتوحيد وتوبة العاصي وعلى العلم لطالبه
    الشوا تدل رؤيته على نهب المال وأخذ الروح والسبّي وربما دلت رؤيته على الأفراح وزواج العُزاب وتجديد الأولاد خصوصاً لو كان المشوي عجلاً
    الشرالحي تدل رؤيته على الشر والخصومات والحرب وتفريق المجتمع واختلاط الحلال بالحرام وعلى الصَرف والربا وقضاء الحوائج
    الشراريبي تدل رؤيته على الشر والريبة من اشتقاق اسمه وربما دلت رؤيته على مؤدب المكتب أو على كثرة النسل
    الشرابيشي تدل رؤيته على الإقبال والسرور والعزل والتولية والمال والمناصب العالية
    الشَماع تدل رؤيته على الأفراح والمسرات وعلى الموت للمرضى وربما دلت رؤيته على الهداية والعلم وتدل رؤيته على الأمراض ونقص المال ومحقه وعلى البكاء
    حرف الصاد
    الصائغ تدل رؤيته على الربا والكذب والغش والتدليس وربما دلت رؤيته على نظم الشعر أو الملفق بالكلام وربما دلت رؤيته على العلم والهُدى والأفراح والزواج والأولاد
    الصيّاد تدل رؤيته على الظفر بالغرماء إن كان صائد وحش وصيّاد
    ص 161 ب العصافير مؤدب أو لائطاً بالصبيان وصيّاد المسموع معلم للفتيات الغناء أو الوعظ
    (1/220)
    ________________________________________
    الصّباغ تدل رؤيته على صاحب الحال أو على قضاء الحوائج من عَالم أو ذي سلطان وتدل رؤيته على التوبة من الذنوب والمعاصي إن كان قد صبغ في المنام أبيض أخضر وإن صبغ أبيض بأسود دل على الارتداد عن الدين
    الصّبان تدل رؤيته على القرآن والعلم والذكر وما يمحص الذنوب وعلى زوال الهموم والأنكاد وقضاء الديْن
    الصيقل تدل رؤيته على زوال الهم والغم والعلم بعد الجهل ومرافقة الصُلحاء الذين يبصرونه عيوب نفسه
    الصراف تدل رؤيته على الأرباح والفوائد في زمن الشتاء وعلى الهموم والأنكاد في زمن الصيف
    الصّيرفي تدل رؤيته على الفنا وسعة الرزق من الشبهات وربما دل على العالم بالقسمة للفرائض والعارف بالحساب كالكاتب ونحوه
    حرف الضاد
    الضرب للدراهم تدل رؤيته على نائب الملك القائم بأمره أو الخطيب الناشر لذكره وربما دل على الرسام أو الناسخ أو المستخلص للأموال بالعسف والشر والضرب وربما دلت رؤيته على ما يوجب الحد عليه وأما ضارب المنول فإنه صاحب علم
    ص 162 أ أو تعبير للكلام كالرسول وربما دل على عابر الرؤيا أو المطلع على الذخائر
    حرف الطاء
    طباخ المهمات تدل رؤيته على الأفراح والمسرات طباخ الأسواق تدل رؤيته على المتصدي للنفع
    طباخ القند والسكر تدل رؤيتهم على العلم والحكمة والرزق طباخ السل ( 1 )
    والأنكاد ويجمع المال لغيره وعلى كل من لا يعيش له نسل
    الطيّان تدل رؤيته على تشديد الأمور والمتعب نفسه في مصلحة غيره وربما دلت رؤيته على ما دل عليه الطواب
    الطيوري تدل رؤيته على بائع الجواد والعبيد وربما دلت رؤيته على الاجتماع في الأفراح أو الأتراح
    الطّلاع تدل رؤيته على الأسفار وربما دلت رؤيته على المزين الذي يحلق رؤوس
    ص 162 ب ( 1 ) الناس ويرمى ما عليها من الشعر وربما دل على صاحب العشرة أو الجابي للأموال لأربابها وتدل رؤيته على الرسول وعلى الجلاب للمتاع من بلد إلى بلد
    (1/221)
    ________________________________________
    الطحان تدل رؤيته على الأنكاد والخصام وعلى الصرف والربا وعلى وليّ الأمر الذي يتم على يديه الأمور الصعاب طحان الزعفران تدل رؤيته على الأمراض وإفشاء الأسرار وربما دلت رؤيته على أعمال السر وعلى درس العلم وتكراره ( 2 )
    حرف الظاء
    الظفار وهو الذي يظفر الخوص تدل رؤيته على الابتلاء والمحبة والزهد والعبادة والعلم والورع وكذلك ظفار الإرسال وما أشبهه
    حرف العين
    عصّار العنب تدل رؤيته على الفساد في الدين والفتن والشرور وعصّار الزيوت والشيرخ تدل رؤيتهم على تفريج الهموم
    ص 163 أ والأنكاد وعلى العلماء والمحققين وتدل رؤيتهم على الميل إلى الأهواء وارتكاب المحذورات وتدل رؤيتهم على الهوى والخروج من الظلمات إلى النور ورؤيتهم في المنام تدل على الأرزاق والفوائد لقوله تعالى في العصير ( ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سكراً ورزقاً حسناً ) ولقوله تعالى ( زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يُضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور )
    العتّال تدل رؤيته أو الانتقال في صفته على تحمّل الذنوب والأوزار ورؤيته للمريض عافية وسلامة
    العلمي تدل رؤيته على الحرص على العلم أو المال والوعي لما يُوحي إليه من علم وغيره
    العّوام رجل يخاطر بنفسه وماله في خدمة السلطان مع قلة نفعه
    العجال تدل رؤيته على السفر في البر والبحر والعجال بالخير والشر لمن يقصد ذلك وربما دلت رؤيته على السَواق والبقار والحمال
    العلاف تدل رؤيته على القيام بالمصالح المتصرف على رزق الفقراء والمسافرين أو أرباب الكدّ والسعي من الغلمان وحُكمه حُكم الحناط
    العجان للدقيق تدل رؤيته على الرزق والاهتمام بمصالح الرعية أو السلطان المحبوب عند الناس المساعد لهم بيده ولسانه
    عجان العنبر تدل رؤيته على حسن
    ص 163 ب الثناء والمهندس أو البناء
    العقّاب وهو المعقب المقسي وغيرها تدل رؤيته على عاقد الأنكحة أو كاتب الشروط وتدل رؤيته على التحكم في الموروث
    (1/222)
    ________________________________________
    العطار وهو الذي يبيع أنواع العطر تدل رؤيته على العلم والهُدى والتوبة واكتساب المدح والثناء الجميل
    عاقد الأنكحة ( 1 ) تدل رؤيته على الزواج للعزاب أو الطلاق للمتزوجين أو القواد
    عاقد الأزرار تدل رؤيته على ما دل عليه عاقد الأنكحة وربما دلت رؤيته على العُسر لذوي الحاجات
    العسَواد تدل رؤيته على تفريج الهموم والأنكاد والأفراح والمسرات وربما دلت رؤيته على السلوى والتغريد والنواح
    العراف تدل رؤيته على إبطال العمل لما جاء في الخبر وحكمه حُكم المنجم
    العَشار تدل رؤيته على المصائب والرزايا وعلى ما يمحص الله به الذنوب والخطايا من هم وغم
    العكام حكمه حكم الحمال وربما دلت رؤيته على طول العُمر والانحناء
    العيّار تدل رؤيته على السّحار الذي يسحر الناس بكلامه وحيله وربما دل على السرقة والبط ( 2 ) أو التفريط في المال والله أعلم
    حرف الغين
    الغلفي تدل رؤيته على زواج الأعزب وحمل المرأة الحايل وتدل رؤيته على سير الأمور وكتم الأسرار وحفظ المال
    ص 164 أ
    الغطاري تدل رؤيته على بائع الجوار والعبيد أو الدواب وتدل رؤيته على الاحتفال بالجموع في الخير والشر على قدر الرأي ومنصبه
    الغزولي تدل رؤيته على إبداع الأمور والشروع في الأعمال الصالحة وتدل رؤيته على الاشتغال بالتغزل والانقياد للنساء
    الغاسل حكمه حُكم الدلال وربما دل على المؤدب لأرباب الجهل أو الذين لا يقبلون نصحه وتدل رؤيته على تفريج الهموم والأنكاد والمجهول سفر
    الغواص تدل رؤيته على العالم العظيم والقدوة والمطلع على الغوامض المقتفي آثار المرشدين والمظهر لحقائق المحققين
    الغطاس تدل على الجاسوس وعلى الفوائد والأرزاق
    حرف الفاء
    الفكاة تدل رؤيته على المحاضر ( 1 ) أو صاحب أخيار الملوك وحكمه حُكم الزيدار لصاحب المشموع وربما دلت رؤيته على الأولاد والأزواج والمال العاجل والربح في الأجل
    (1/223)
    ________________________________________
    الفتال تدل رؤيته على المكر والخديعة والسحر وربما دلت رؤيته على تسهيل الأمور والزواج للعزاب ( 2 )
    الفاي تدل رؤيته على إنجاز الأمور والصدق في المواعيد وعلى صاحب الفنون الغريبة وعلى تفريج الهموم والأنكاد
    الفَحام تدل رؤيته
    ص 164 ب على الشرور والأنكاد والفتن وسواد الوجه والكذب والحداد
    الفاعل دال على الفقر والغنى وربما دل على السفر والترداد في طلب المعاش والحامل همّ غيره مع صبره على ما يوفيه وربما دلت رؤيته على تلفيق الكلام وتحسينه أو الذي يمزج الحلال بالحرام
    الفرّاء تدل رؤيته في الصيف على الهموم والأنكاد والأمراض وفي الشتاء على العافية والنشاط وتفريج الأحزان
    الفرّان وهو غير بائع الفراني تدل رؤيته على العالم بمصالح الناس وتدل رؤيته على المؤدب أو السجّان أو صاحب ( 1 )
    ص 165 أ لأنه ينقل إلى الفروج والأدبار
    القباقني تدل رؤيته على الزهد والتوبة والطهارة والزواج للعزاب بأرباب الشرور والخصومات
    حرف الكاف
    الكتبي تدل رؤيته على تفريج الهموم وحل المشكلات والاطلاع على الأخبار الغريبة وعلى تزويج العزاب وتوبة العاصي وإسلام الكافر
    الكتالي تدل رؤيته على الذل والابتلاء بالنساء وربما دلت رؤيته على النسل وحب الأولاد ويدل على العلم ووعيه
    الكفتي تدل رؤيته على الرسام والناسخ وربما دلت رؤيته على الحرب والقرب من الأكابر
    الكعلي تدل رؤيته على الأسفار وجمع المال وعلى الشر والخصومات
    الكداش وهو الذي يجمع من الطرقات والسوق والخرق والورق وتدل رؤيته على جمع المال من الحلال والحرام وعلى مُظهر الأسرار والسائل عن ما لا يعنيه
    الكاتب على الطرقات تدل رؤيته على الشُرطي أو الحجام
    الكوافي تدل رؤيته على الوقاية من النوازل كالأدوية النافعة من النزلات وربما دلت رؤيته على الكفاية من الشرور وعلى ما يستر الرأس من بيضه وحمامه
    حرف اللام
    اللُجمي تدل رؤيته على الأمن من الخوف والعصمة والصمت والظفر بالأعداء
    (1/224)
    ________________________________________
    اللبان تدل رؤيته على العلم والرزق الحلال والهداية
    ص 165 ب والفطرة ( 1
    حرف الميم
    المطرز تدل رؤيته على الكاتب والأديب والناظم للأشعار أو المنشد المُطرب
    المغني تدل رؤيته على الأفراح وربما دلت رؤيته على الأسفار والتنقل من مكان إلى مكان وربما دل على الواعظ
    المصور تدل رؤيته على العلم والهندسة والحكمة ونظم الشعر والتغزل وربما دلت رؤيته على الكذب وتلفيق الكلام أو الدخول في الأمور الخطرة وربما دلت رؤيته على الفسق وشرب الخمر والهيام والأزواج والأولاد وتدل على الرِهان
    المكاري تدل رؤيته على الشفاء من الأسقام أو اكتساب الذنوب وحمل الأثقال وربما دلت رؤيته على احتمال الأذى وإيجاد الراحة
    المجلد تدل رؤيته على الغاسل المكفن للأموات الساتر لهم أو الخياط وربما دلت رؤيته على كتمان الأسرار وحفظ المودة
    المرخم تدل رؤيته على الحصري الأحمر والأبيض أو النساج للحرير أو صانع البُسط
    ص 166 أ
    وتدل رؤيته على العز والرفعة والألفة والمحبة
    المُبلَط تدل رؤيته على المسدد للأمور والممهد والمفصل للقماش الغليظ والخياط لذلك
    المنادي تدل رؤيته على إذاعة الخبر إلا أن ينادي في المنام ما لا يحل كالنداء على الخنزير أو النداء على الأحرار
    المجبر إن عالج في المنام الأُسود وجبر عظامهم أعان الظلَمة على ظلمهم
    المُزين إن زين في المنام المخنثين كان دليلاً على فعل المعروف مع غير أهله
    المشبب تدل رؤيته على الأفراح وزوال الهموم والأنكاد لأنه لا يُرى إلا في ذلك وربما دلت رؤيته على اللهو وضيق الصدر والبكاء والنواح والندب وربما دلت رؤيته على الحاسب على أصابعه
    المبيض أما مُبيض الغزل فإنه دال على ما دل عليه القصار المبيض للحيطان ربما دل على الخياط الذي يكسى الناس الجديد ويدل أيضاً على العز والجاه والرفعة والثناء الجميل وتسديد الأمور
    المبيض للنحاس تدل رؤيته على صاحب الأعمال الصالحة في السر والجهر
    (1/225)
    ________________________________________
    المزرب تدل رؤيته على القيام بالأود لاستغنائه بتسديد القصب عن البناء وكُلَفه وربما دلت رؤيته على الحازم في الكسب الحريص على ما يبديه من علم أو مال وربما دلت رؤيته على المخاطرة بالمال والروح
    المراوي تدل رؤيته على المواعظ
    ص 166 ب أو الذي لا يحمل غشاء في باطنه الناصح في دينه ودنياه وربما دل على المجهز للسفر
    الموازيني تدل رؤيته على القيام بالقسط والصدق في القول وتدل رؤيته على العلم والموضوعات المفيدة
    المدادي تدل رؤيته على العلم والتبيان وربما دلت رؤيته على الهم والنكد والسواد وضيق الصدر
    المشعبد تدل رؤيته على ذي اللهو واللعب والسحر والكذب
    المذهب تدل رؤيته على المزخرف للبيوت أو المحسن للكلام والصادق فيما يقول ويفعل فإن ذهَب كتاب بدعة دل على بدعته وضلالته وتضيع ماله في اللهو واللعب والفساد وربما دل ذلك على العمل في الكنائس وأماكن الفسق
    المغَرمل تدل رؤيته على الفارق بين الحق والباطل بعلمه أو أمره ونهيه
    المُشقّع تدل على البيطار المداوي للمركوب أو نجار السفن أو الطبيب وربما دلت رؤيته على المجبّر
    المرقع للقماش العتيق تدل رؤيته على المداهنة ( 1 ) وترقيع الحال وربما دلت رؤيته على الفقر الدائم قال بعض الحكماء مثل الأحمق كالثوب الخلق إن أصلحته من جانب تمزق من جانب
    المنّير تدل رؤيته على الحاسب أو الرسام وربما دلت رؤيته على المجهر على الحرب والشر
    المشعب تدل رؤيته على صلاح الحال وسلامة المرضى وجبر الكسير
    المشاعلي يدل على هادٍ يهتدي الناس به
    ص 167 أ ويدل في المنام على الخير والصلاح والعلم وعلى من يرجع الناس إليه في قوله وعمله مع خُمول ذكره ونقص حظه
    حرف النون
    (1/226)
    ________________________________________
    النقاش تدل رؤيته على العلم والسنة الصالحة وربما دلت رؤيته على المكر والحيلة والنقوش التي ليست في الحساب واعتَبر ما عُرف الإنسان به من النقش فنقاش الحجارة مكايدة لأرباب الجهل ونقاش النحاس خصومات وأمراض بالرأس ونقاش الذهب والفضة حكمة جليلة ووضع الشيء في محله
    النّجاد تدل رؤيته على المطرب الخارج المعجب بفعله وربما دلت رؤيته على الأنجاد للمستنجد والراحة بعد التعب
    النجار تدل رؤيته على ردع المنافقين وإلزامهم بما يجب وأنسب لكل نجار ما يليق به واعط الرأي حُكمه فنجار المراكب سفر ونجار السواقي فوائد وأرباح من الأنشاب ونجار الطواحين شرور وخصومات ونجار الأقفال والأبواب أزواج وأولاد وقد ذكر ونجار المحاريث حرث وزراعة وعلى هذا فقس
    الناسخ تدل رؤيته على التعب والنصب بسبب نقل الكلام وربما دلت رؤيته على البذر للزرع والتبذير للمحصول والنكاح والنسل
    النباس تدل رؤيته
    ص 167 ب على شر ما اندرس من الكلام وكشف الأسرار وقطع الطريق واكتساب الحزام
    النطاع تدل رؤيته على الأعزب والفراغ عن الأعمال
    النيدي تدل رؤيته على عقد النكاح على أرباب البوادي أو تعلم العلم الدارس الذي قد بطل حكمه وبقي رسمه وتدل رؤيته على الراحة في وقت دون وقت أو في بلد دون بلد
    النقّاد تدل رؤيته على الهداية واعتزال الأشرار
    النّحال تدل رؤيته على المحاربة واقتطاع الأموال والحصاد والتعب وليس السلاح
    النخّال وهو بائع النخال تدل رؤيته على ما دل عليه التّبان وربما دل على الأمين على أموال الصدقات
    النخّال للدقيق تدل رؤيته على الحاكم الفارق بين الحق والباطل
    النشابي تدل رؤيته على السفر والهم والنكد والحرب وقسمة الأموال على الفريضة الشرعيّة لأن النشاب يُقال فيه سهام وسيأتي الكلام في تأويلها
    النبّال وهو الذي يصنع النبل تدل رؤيته على المكائد والاحتيال والدسائس بسبب المال أو الروح والله أعلم
    حرف الهاء
    (1/227)
    ________________________________________
    الهراس تدل رؤيته في أيام الشتاء على الفوائد الثابتة الدائمة والأرزاق الحلال وربما دلت على السرقة والضرب وقت الأسحار
    الهجان تدل رؤيته على المداوي والخادم لمن دلت الهجن
    ص 168 أ عليه وربما دلت رؤيته على الأخبار الغريبة والاطلاع عليها وعلى صاحب الاستخدام والمولع بإحضار الجان وطلب الحوائج منهم
    الهداد تدل رؤيته على الهدد في الكلام والعمل وربما دل على ذي العقل والفهم والفاصل بين الحق والباطل
    الهماز تدل رؤيته على الشرور والاطلاع على الأسرار والواثب على ذوي الألفة ليفرقهم
    حرف الواو
    الوقاد وأما مُوقد النار للمصلحة والهداية عند الحاجة إليها في الليل دليل على الخير والراحة وقضاء الحوائج والقرب من الأكابر وتدل رؤيتهم في المنام على العلم إلا أن تحرق بالنار شأن الناس أو توقدها في النهار من غير فائدة فإن رؤية ( 1 ) ذلك في المنام تدل على الشر والفتن والتفريط في المال وعلى هذا فقس باقي الصنائع واعط الرأي ما يليق به من حُكمها على ما بقي من الحروف إن أمكن إن شاء الله تعالى
    فصل فيما يؤول إلى النساء من المناصب وما يختص بهن من الحرف والصنائع ورؤية ذلك في المنام
    ثم انظر ما صار النساء إليه في المنام وتوليتهن الأمور ثم رؤية ذوات الصنائع منهن واعط كل امرأة من الحكم على
    ص 168 ب ( 1 ) قدرها على حسب ما انتقلت إليه
    (1/228)
    ________________________________________
    فرؤية المتعّبدات في المنام يوردن الأخبار أو يقرأن القرآن دليل على مراجعة العالم وانتهائهم عن المحذورات والتفاتهم إلى الخير وأهله وقد ذكرت فيما تقدم في الباب الثاني من المقدمة الثالثة بعد رؤية سيد المرسلين محمد ما يعضد ذلك من قصة سجاح التي تنبأت في زمن مسيلمة الكذاب وأما من تحكّم في المنام من النساء على الرجال فإن ذلك يدل على خذلان من حكمت عليهم وفشلهم وإن كانوا في ذلة أو ( 2 ) ضنك وخوف دل ذلك على قوتهم وانتصارهم لقوله تعالى ( إني وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم ) وقولهم ( نحن أولوا قوة وأولوا بأس شديد ) الآية
    فإن صارت المرأة في المنام أميرة جاحد الأمراء فإن كان الناس في غلو سعر أتتهم من الناحية التي ظهرت منها جلباً من الميرة تفرح الناس ويفرج عنهم ما هم فيه
    فإن صارت المرأة في المنام وزيرة فشا أمر الخصيان وتحكموا وسادوا
    فإن صارت المرأة قاضياً دل على شدة تلحق أهل ذلك الوقت حتى تمنُوْا الموت لشدة ما يلحقهم لقوله تعالى ( يا ليتها كانت القاضية ) وعلى هذا فقس وربما فُسد الأمر
    ص 169 أ الأطباء أو الحكماء
    فإن صارت المرأة في المنام تاجرة في حانوت أو أن النساء صرن تاجرات في الحوانيت فاعتبر الأسواق الذي كن فيه حالة جاءت فإن كان سوق السلاح دل على حركة العدو واستيلائه على بلاد الإسلام لقوله تعالى ( إن من أزواجكم وأولادكم عدواً لكم فاحذروهم ) وقوله ( يا عدوات أنفسهن ) وإن كن في سوق المصوغ أو البَزّ دل على الفوائد والأرباح لأن ذلك من شهواتهن وعلمهن به وهو من زينتهن وعلى هذا فقس
    ثم اعتبر أرباب الصنائع منهن فالنّساجة في المنام دالة على ما دل النساج عليه فإن رآها رجل أعزب تزوج امرأة حرة وإن رأتها امرأة عزباء تزوجت رجلاً من غير نسبتها
    المطرزة دالة على المرأة الكاتبة أو ذات اللعب بالشطرنج أو النرد
    الرقامة تدل رؤيتها على اللاعبة ( 1 ) بالحبل
    (1/229)
    ________________________________________
    الفتالة للنقش تدل رؤيتها على الخياطة التي تفصّل وتهندم وتنقش وتُلبس
    الداية وهي القابلة تدل على قبول النصح لأنه من أسمائها وربما دلت رؤيتها على القبُول على الأهوال وربما دلت رؤيتها على إخراج المحبوس وتفريج الهموم والأنكاد وربما دلت رؤيتها على إشارة الفتن والشرور والعِياط وربما دلت
    ص 169 ب على المغرم
    الختّانة تدل رؤيتها على إظهار أسرار النساء والاطلاع على عوراتهن وعلى التماس الفَرج من النساء
    الماشطة إذا دخلت على الأعزب في المنام تزوج فإن كانت الماشطة في حالة حسنة في المنام كان عاقبة الأعزب إلى خير
    الغاسلة تدل رؤيتها في المنام على الاطلاع على مساوئ النساء ومن رآها في المنام من النساء العازبات تزوجت أو المزوجة فارقت زوجها أو انكشف سرها
    القينة أي المغنية على النساء تدل رؤيتها في المنام على بذل المال وهتك العيال لأنهن لا يحصلن عند الإنسان إلا بالأجرة الوافية ثم ذلك لسبب ظهورهن ورقصهن وزينتهن
    الكاتبة عز على عز ومنصب على منصب
    المُغنية على الرجال تدل رؤيتها على اللهو واللعب والفسق والبدعة
    الراقصة تدل على الدنيا الدنية والراحة للتعبان
    المشببّة تدل على المرأة المستحسنة الواعظة تدل على القحة وقول الحق أو التخلق بأخلاق الرجال وربما دلت رؤيتها على البكاء والنواح ثم تدل رؤيتها على الغناء والرقص وتخليط الأعمال
    النائحة تدل رؤيتها في المنام على تقلب الأحوال وخراب الديار والأعمال الرديئة لقوله ( النياحة من عمل الجاهلية )
    ص 170 أ
    الباغية تدل رؤيتها على السرقة وإبطال الأعمال الصالحة والميل إلى الشرب واللهو واللعب
    الضرائر تدل رؤيتهن على الأمراض والضُر والعمى وربما دلت رؤية الضُّرة على سوء العمل وكشف الأسرار والهم والنكد
    الطارقة بالحصى والطارحة بالشعير وما أشبههن تدل رؤيتهن في المنام على الكذب في المقال وإخلاف الميعاد والسحر والهيام
    (1/230)
    ________________________________________
    ذوات الغزل تدل رؤيتهن على القناعة واتباع السنة وبدع الأمور والانعكاف على الخير قال عليه السلام ( لا تعلمونهن الكتابة ولا تُسكنوهن الغُرف وعلموهن المغزل وسورة النور )
    القيّمة في الحمام تدل رؤيتها في المنام للأعزب على الزوجة الفقيرة
    مؤدبة البنات تدل رؤيتها في المنام على صلاح الحال ورؤيتها للأعزب امرأة كثيرة النسل أو الاتباع
    الدارية وهي الطبيبة تدل رؤيتها على الثناء الجميل أو الشرف في النسب
    الواشَمة تدل رؤيتها على فعل ما يوجب اللعن من الله لقوله ( لعن الله الواشمة والمستوشمة ولعن الواصلة والمستوصلة ) وعلى هذا فقس ذوات الصنائع واعط الرأي لهن ما يليق به
    القوادة تدل رؤيتها على رغد العيش وزواج العزباء وربما دلت على النخاسة أو الخاطبة
    ص 170 ب وأما من تشبه بالرجال من النساء أو تشبه من النساء بالرجال فإن ذلك دليل على الوقوع في المحذور ومعاشرة أهل الغفلة والإجرام وما يوجب اللعن على كل من الطائفتين واعلم أن أرباب الصنائع تدل رؤيتهم على اليمين الفاجرة وتحمل الأوزار والله تعالى أعلم
    وقد جردت من صنائع الرجال والنساء ما يسره الله تعالى دون ما يستعينون به على صنائعهم وأمسكت عن ذكر كثير من الطوائف خوف الملل والإطالة وأنا أذكر من العُدد والآلات ما يُقدره الله ويُعين عليه للفرق بين رؤية الصانع ورؤية عدته في المنام والله تعالى الموفق للصواب
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    الباب الثامن من المقدمة الثالثة في رؤية أرباب الحرف والمعايش والصناع وفي ما يؤول إلى النساء وما يختص
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتديات شبيه الورد :: ملتقى المنتديات العامة :: منتدى تفسير الاحلام للاعضاء :: مكتبة تفسير الاحلام كتب وقراءة-
    انتقل الى: