شبيه الورد منتديات ثقافية اقسامها منوعة من تفسير الاحلام الى الثقافة والاسرة والمجتمع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
  • أنت غير مسجل فى منتديات شبيه الورد . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا


    شاطر | 
     

     تتمة 2 الباب السابع في (قوس السحاب في المنام وسماع الرعد ورؤية البرق والزلازل وما ترتبت عليه الأحكام

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    مفسر الاحلام
    مشرف
    مشرف
    avatar

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 81
    تاريخ التسجيل : 16/04/2013

    مُساهمةموضوع: تتمة 2 الباب السابع في (قوس السحاب في المنام وسماع الرعد ورؤية البرق والزلازل وما ترتبت عليه الأحكام   الجمعة مايو 29, 2015 2:16 pm

    ثم قال واحذر صفر فإن قص الرؤيا ليست فيه محمودة لاسمه قال غيره إلا أن يكون صاحبها في هَم و حزن أو شدة فإنه لا يضره وإن كان مريضاً دلت رؤياه
    ص 71 أ على شفائه وصحته وربما دلت رؤياه على الفرح
    قال وفي شهر ربيع الأول تربح في تجارته وتبارك له فيها ويسر ويفرح وربما أن الإنسان إذا رأى في منامه شهر ربيع الأول ربما رزق ولداً ذكراً صالحاً وإن كان الناس في شدة زالت عنهم وإن كانوا مظلومين انتصروا أو قدمت عليهم بشارة تولي أمراً جديداً يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر لأن فيه ولد النبى {صلى الله عليه وسلم} وربما غزى الناس غزوة مباركة لأن فيه كانت غزوة دُومة الجندل
    ثم قال وفي ربيع الآخر إذا دلت رؤياه على الخير أبطأت وإن دلت رؤياه على الشر تعجلت وقال غيره من رأى في منامه شهر ربيع الآخر انتصر على عدوه أو رزق ولداً عالماً أو بطلاً لأن فيه ولد الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وقال وفي شهر جمادى الأولى تُجمد أموره فلا يرغب في الشراء والبيع قال غيره وربما فقد ابنته أو زوجته إذا رآه في المنام لأن فيه توفيت فاطمة الزهراء عليها السلام وقال وفي شهر جمادى الآخرة إن دلت رؤياه على الخير أبطأ لأنه شهر جامد ثم قال وفي رجب يفتح عليه أبواب الخير وتقوى ّ رؤياه ويستحيل الشر خيراً فتعبرها بالخير فإنها لا تُحالفك
    ومن رأى شهر رجب في منامه دل على رفع المنزلة فإن فيه عُرج ب النبى {صلى الله عليه وسلم}
    (1/96)
    ________________________________________
    ص 71 ب إلى السماء قال وإن كانت الرؤيا في شعبان فإن الرؤيا يَصُح فيه وتنمو أو يتضاعف فيها الخير وإن كان شراً أبطأ ولا يصِح ومن رأى شهر شعبان في منامه دل على عزل ولات الأمور لأن فيها يَفرق كل أمر حكيم قال وفي شهر رمضان تنغلق عليه أبواب العسر والفواحش والبخل ويتعجل له رؤيا الخير ولا تصبح الرؤيا إذا كانت رديئة تعبرها بالخير لأن الإنسان يكون ممتلئاً من الطعام وتكون طبائعه غالبة عليه فرؤيا الخير لا تُبطئ ورؤيا الشر تُبطئ ولا تُعبر لأنها من الأضغاث وتخالف حال الكافر فيها في هذا الشهر حال المؤمنين وليس للكافر إلا الشر لأنه لا يدعو الله بشيء فيُستجاب له وهو أعظم الشهور عند الله تعالى وأعمها بركة على المؤمنين واعلم أن من رأى في منامه شهر رمضان فإن رؤياه تدل على البركة والخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإن كان طالباً للعلم أو القرآن العظيم حصل له فيه لأن فيه نزل القرآن كما قال تعالى ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان ) وإن كان مريضاً بالصَرع أفاق منه لأن فيه تُصفّد الشياطين وفضله لا يُحصر
    ولبعضهم فيه
    ص 72 أ
    مضى رمضان الممرض الدّين فقدُه
    وأقبل شوال يشول به قهراً
    فيا لك شهراً شرّف الله قدره
    لقد شُهرت فيه سيوف الهُدى شهرا
    (1/97)
    ________________________________________
    ثم قال والرؤيا في شوال إذا دلت على الحرب فإنه يتعذر فاحذر ذلك وإن رئُي شوال في المنام دل على الخلاص من الشدائد وعلى السرور والأفراح لأن مُستهله عيد وفرح ولأن فيه كان بناء الكعبة وغزوة الخندق قال والرؤيا في ذي القعدة إذا دلت على السفر فلا يُسافر وليحفظ نفسه وفي الحضر إذا دلت رؤياه على هم فليجتنبه ثم قال وفي ذي الحجة إذا دلت رؤياه على السفر فليسافر وليسعَ في الأمور كلها فإنه شهر مبارك وفيه العيد والأضحية قلت واعتبر ما ( 1 ) اتفق في الشهور من الوقائع وما فعل الرأي في المنام وما أوجبه الله تعالى على القاتل من الصوم لقوله تعالى ( فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبة من الله ) فمن رأى في المنام أنه مضى عنه شهرين ربما وجب عليه صومهما لذلك وكذلك أشهر العدة أو أيام الكفارة واعط الرأي ما يليق به من ذلك
    ومن يرى أنه في شهر ذي الحجة
    ص 72 ب أو رأي أنه يُضحي أو يُصلي صلاة عيد الأضحى فإن رؤية ذلك تدل على قضاء الديون والوفاء بالنذور وعلى التوبة والهدى بعد الضلالة وربما دلت رؤياه على فقد العلماء أو عزل ولات الأمور لأن في شهر ذي الحجة كانت وفاة عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان والغزو والمباهلة والله تعالى أعلم
    فصل في رؤية الأيام في المنام وأحكام النيروز ومدّ النيل
    فمما قال دانيال عليه السلام يوم الجمعة جمع الله فيه الأشياء فُسميت به وقال بطليموس من رأى النيروز في منامه وصادف أن يكون ذلك يوم الجمعة فإن النيل يكون متوسطاً ويفشو الفساد وتضطرب مصر وقال دانيال عليه السلام يوم السبت يوم راحة وفراغ وخلوة ومن رأى النيروز في منامه ووافق ذلك يوم السبت فإن النيل يكون منجرفاً ولا يبقى على الأرض وتكون سنة شاقة كثيرة الوباء
    وقال دانيال يوم الأحد بدأ الله فيه بخلق الأرض والسموات ومن رأي يوم الأحد وصادف ذلك اليوم النيروز فإن النيل يكون متوسطاً في طلوعه ويكون الشتاء شديداً والزرع كثير البركة
    (1/98)
    ________________________________________
    وقال دانيال يوم الاثنين فيه تقضى الحوائج كالسفر والزواج ومن رأى يوم الاثنين في المنام ووافق ذلك اليوم النيروز فإن النيل يكون مباركاً في طلوعه ويخشى على الزرع وتكثر الأمراض في الشتاء وقال دانيال عليه السلام يوم الثلاثاء يوم الدم
    ص 73 أ والحجامة ويدل على الغم والحزن ومن رأى يوم الثلاثاء في المنام ووافق أن يكون ذلك النيروز فإن النيل يمد بعد أن توقف ويكون وسطاً ثم يصير إلى زيادة وتكون الشتاء بارداً وقال دانيال عليه السلام يوم الأربعاء يوم نحس مستمر فيه أغرق الله قوم نوح وقوم ثمود وأصحاب الرس وهو مذموم فإن رأى يوم الأربعاء في منامه ووافق ذلك النيروز دل على أن النيل يكون متوسطاً ولا يدوم على وجه الأرض بل ينزل بسرعة ويكون بين الصيف والخريف برد شديد وقال دانيال عليه السلام الخميس يوم مستأنس فيه تقضى الحوائج وإن رأى يوم الخميس في منامه وصادف أن يكون النيروز يوم الخميس دل على أن النيل يكون مباركاً ولا تغلو في تلك السنة شيء إلا الماشية
    واعلم أن تتابع الأيام في المنام دليل على تفلت الأحوال من خير إلى شر ومن شر إلى خير وربما دلت على الكسب لما يكسبُ فيها الإنسان من زيادة الدنيا والدين ويدل على نقص المال لأن ما يذهب من الأيام نقص من العُمر وهو رأس مال الإنسان
    ومن دخل عليه في المنام يوما ربما سافر سفراً يبلغ ثمانية فراسخ وسيأتي الكلام في الميلِ وسأفته في موضعه في حرف الميم إن شاء الله تعالى
    فصل في الساعات والتأويل فيها
    اعلم أن الليل والنهار مقسومان على أربعة وعشرين ساعة وأن في وقت
    (1/99)
    ________________________________________
    ص 73 ب نيسان الذي تقدم ذكره يكون نزول الشمس بُرج الحمل وهو اعتدال الليل والنهار فيكون اثنا عشر ساعة والنهار كذلك ثم يبتدئ النهار في الزيادة فمن رأى رؤيا في أول ساعة من الليل سقطت في أول ساعة من نهار اليوم الذي ذكرناه أو الرابع أو السابع أو الحادي عشر أو الرابع عشر فإن رأي في الساعة الثانية فإن رؤياه تسقط في اليوم السابع عشر أو الحادي والعشرين أو الرابع وعشرين أو السابع وعشرين أو الثلاثين لأنه يعد من اليوم الثاني وتطرد على هذا الحساب أبدا إلا أن تكون ساعات الليل أقرب الدرر فيكون إذ ذاك رؤيا السحر أقرب من رؤيا الليل ثم على هذا المنهاج تكون الرؤيا في جميع الشهور إلى آخر السنة على مراتب الساعات فافهم ذلك
    وقال حمزة بن الحسين الليل والنهار أربع وعشرون ساعة وكل ساعة لها اسم مخصوص فساعات النهار -
    الشروق وهي الأولة الثانية البكور الثالثة الغدو
    الرابعة الضحى الخامسة الهاجرة السادسة الظهيرة
    السابعة الرواح الثامنة العصر التاسعة القصر
    العاشرة الأصيل الحادية عشر العشي الثانية عشر الغروب
    وساعات الليل
    ص 74 أ
    الأولى الشفق الثانية الغسق الثالثة العتمة
    الرابعة السيدفة الخامسة الجبهة السادسة الزُلة
    السابعة الزُلفة الثامنة البُهرة التاسعة السحَر
    العاشرة الفجر الحادية عشر الصبح الثانية عشر الصباح
    (1/100)
    ________________________________________
    التفسير في الأولى من ساعات النهار صالحة مباركة خصوصاً إن أتاك صاحبها مُنبسط الوجه وفي الثانية جيدة لقوله ( بورك لأمتي في بكورها ) وفي الثالثة يُحمد فيها التفسير لقوله تعالى ( يُسبح له فيها بالغدو والأصال ) وفي الرابعة يُحمد فيها التفسير لأن الله تعالى أقسم بها فقال تعالى ( والضحى والليل إذا سجى ) ولأن النبى {صلى الله عليه وسلم} حث على صلاتها فهي ساعة محمودة وفي الخامسة نهي عن التفسير فيها مع سلامتها من الأضغاث وفي السادسة كذلك لأن ذلك راحة الأبدان وفي السابعة تُفسر بخير وشر وربما دلت على السفر وموت المريض لأنها الرواح كما أن الظهيرة تدل على وجود الضائع وظهور الأسرار وفي الثامنة يحلف أو يُحلف لأنها العصر وبه أقسم الله تعالى
    التاسعة تنذر بالتقصير لأنها القصر العاشرة تُحمد ويحمد فيها التفسير ( 1 ) لقوله تعالى ( واذكر اسم ربك بكرة وأصيلا )
    الحادية عشر تحمد فيها التفسير وغالبها
    ص 74 ب الخير لقوله تعالى ( وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار ) الثانية عشر تُحمد فيها التفسير لأنها ساعة ذكر وعبادة لقوله تعالى ( وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب ) وأما التأويل في ساعات الليل ففي الأولى يُحمد فيها التفسير وهي دالة على الخير لقوله تعالى ( فلا أقسم بالشفق ) وفي الثانية يُحمد فيها التأويل وغالبها الشر وفي الثالثة العتمة يكره فيها التأويل والرابعة لا يُحمد فيها التأويل والخامسة غالبها الشر والمجابهة السادسة غالبها الزلل والكذب والشر والسابعة يُكره فيها التأويل الثامنة ساعة منكرة التاسعة يُحمد فيها التأويل لأنها ساعة شريفة
    العاشرة يحمد ذكرها ويحمد تأويلها لأنها الفجر الحادية عشر يحمد التفسير فيها وتحمد رؤيتها الثانية عشر الصباح يُحمد فيها التأويل
    (1/101)
    ________________________________________
    واعتبر مع ذلك إقبال الرأي وبشاشته في وجهه عند ذكر رؤياه فإن رأيته مستبشراً عند قصّ رؤياه فاعلم أن غالب رؤياه الخير والبشارة وإن كان مُقطب الوجه أو كأنه وجلاً فاعلم أن رؤياه غالبها الشر
    ومن اعتبر ساعة في المنام من ساعات الليل والنهار بآلة من الآلات
    ص 75 أ أو أخبار من عالم نال دراهم أو دنانير على قدر زمان تلك الساعة ودرجها فافهم ذلك ثم اعتبر ساعات الإجابة كساعة يوم الجمعة وأوقات الدعاء والذكر فإن رؤية ذلك في المنام دليل على كشف الأسرار والغني للفقير وإنجاز الوعد والله تعالى أعلم
    فصل في ذكر التأويل على أشهر الفرس
    من رأى في منامه ما يدل على السفر وكانت الرؤيا في أرويهه لم تُحمد طريقه ومن رأى في المنام ما يدل على المحاكمة وكان المنام في جَردادماه فلا خير فيها
    ومن رأى في المنام ما يدل على الزواج وكانت الرؤيا في تيرماه كان محموداً
    ومن رأى في المنام ما يدل على الولادة وكانت الرؤيا في مرداوماه كان قصير العُمر
    ومن رأى في المنام ما يدل على السفر وكانت الرؤيا في شهر يرماه ربما دل ذلك على تغير الأحوال وكسب الذنوب وإن رأى في المنام ما يدل على مريض كان عاقبة أمره رديئة إذا كانت الرؤيا في بهمزماة
    ومن رأى في المنام ما يدل على منصب وكانت الرؤيا في أيازماه دلت على النوم
    وإن رأى في المنام ما يدل على حكومة وكانت الرؤيا في أدرماه دل على قهره فيها
    وإن رأى في المنام ما يدل على حملٍ وكانت الرؤيا في ديماه كان
    ص 75 ب صالحاً وإن رأى في المنام ما يدل على مشاركة وكانت الرؤيا في بهرماه كان جيداً وإن رأى في المنام ما يدل على المعايش والسعة كانت الرؤيا في اسفندارماه كان واسعاً مفيداً وإن رأى في المنام ما يدل على الزواج وكانت الرؤيا في افروردماه كان عقباه خيراً والله تعالى أعلم
    الباب التاسع في قسمة الزمان وما يختص بكل أوان وهو من المقدمة الثانية
    (1/102)
    ________________________________________
    وهذا الباب من الأصول المعتبرة التي لا يستغني العابر عنها لما يتوصل به إلى فوائد كثيرة فمنها معرفة الفصول وما هو مخصوص بكل فصل من تأثير في الوجود ويتناول من مأكول ومشروب وما ينبغي اجتنابه وذكر المواسم لتنهض بذلك قريحته وتجول في معانيه فكرته إن شاء الله تعالى
    اعلم أن الزمان أربعة ربيع وصيف وخريف وشتاء
    فللربيع الحمل والثور والجوزاء وللصيف السرطان والأسد والسنبلة
    وللخريف الميزان والعقرب والقوس وللشتاء الجدي والدلو والحوت
    وتنقسم شهور القيظ على هذه البروج
    ص 76 أ فللربيع برمودة ينبغي فيه الكُرنب والحلواء وعروق الشجر لسريان السُم فيها فإن منه ينشر إلى فروعها فإذا أكله الإنسان كان سبباً لهلاكه وبلغماً على صدره وربما هيج عليه ثقلاً في عينيه ووجعاً في حنجرته وربما اعتراه فيه السهر وفيه يخرج الدود وفيه ينفتح الورد ويتصل فيه القرط ويؤكل فيه الفريك ويُقطن فراخ النحل وفي عاشره يطلع الفجر بالحوت والسرطان وهو أول المنازل كما قدمت يطلع منه في ثالث وعشرين ثم يعطى لكل منزلة ثلاثة عشر يوماً ثم في هذا الشهر يقصر دُهن البلسان وفيه توفي آدم عليه السلام وفيه يُربط على القُرط وفيه عيد ميكائيل وعيد جبرائيل وفيه يخاف على الزرع من العاهة وفيه يطيب البطيخ ويقطف الياسمين وفيه عيد مريم عليها السلام وفيه عيد ( 1 ) جرجيس يقوم بفلسطين سبعة أيام وفيه يمد الفرات وتنزل الشمس النور وفيه عيد بقطر نُهَى فيه من أكل الشجر ولا يؤكل فيه فجل ولا كراث فإنه يورث البلغم وفيه يكثر الندى ويرتفع ( 2 ) القيظ وترجع الغرانيق من أرض مصر
    (1/103)
    ________________________________________
    ص 76 ب إلى أرضها فمن رأى من هذه الأشياء شيئاً في المنام قد ظهر في غير أوانه أو أكل مما نُهي عنه أو اغتسل بما لا ينتفع به ( 4 ) أو تعبد في غير وقته دل ذلك على الهموم والأنكاد وتغير الأحوال وعلى هذا فقس باقي الفصول وما يظهر فيها ثم ( 1 ) فيه يمد النيل ويكون الحصاد والندى يُنهى فيه عن أكل الأكارع والرؤوس وأذناب السمك وآذانها من أجل الندى يسقط من أطراف الشجر والعشب فإذا أكلت منه الدواب والمواشي وقع في رؤوسها وأكارعها وأذنابها فيصيبها من ذلك كمية الركام فإذا أكلها الإنسان أورثته الغثيان والحكة والجرب ويُحب أن تؤكل فيه السماق ويشرب ماؤه ويؤكل فيه الحِماض والسفرجل والخوخ والبندق والرمان ويتوقى فيه كل شيء يُهيّج الدم وربما أوجب الرمد والعشا وفيه يطلع الفجر والبطين والثريا وفيه عيد الصليب الذي رآه قستنطين الملك كما زعم في السماء وفيه عيد الثلاثة فتية ببابل وفيه ينتهي الحصاد في العيد وفيه عيد ميكائيل ويحيى وزكريا وجبرائيل نهى فيه عن ( 2 ) سقائهن كيلا يتوكد في أصولها عفتاً وتطيب الخضر كلها وفيه عيد ( 3 ) إيليا
    وفيه يطلع نجم العُيوق وفيه حجت مريم عليها السلام وقد حج
    ص 77 أ أبو قلته وأصحاب الكهف وفيه تنزل الشمس الجوزاء ثم بدنه ينهى فيه عن الإكثار من دخول الحمام وإتيان النساء ويؤكل فيه البارد على الريق لطفي الحرارة لأنه يغلي في الجوف بمنزلة النار وفيه يطلع الدبران وتشتد السموم ويتنفس النيل ويبدو الكسل والغلمة وتتحرك الرياح بالشمال ويسوّد العنب وينضح وفيه قراع الإبل وهيجان إناثها وفيه يُدرس القمح ويجز الضأن وفيه عيد ميكائيل ويطيب فيه التين والتفاح وفيه تنزل الشمس السرطان من مشارق الصيف إلى مشرق الشتاء وهو يوم رجعت فيه الشمس ليوشع ابن نون عليه السلام وفيه تطلع الهقعة والهيعة والله تعالى أعلم وهو أحكم الحاكمين
    (1/104)
    ________________________________________
    وأما الصيف فشهره أيب ويشتد الحر وتلتهب الأرض ينهى فيه عن مس النساء في أوله وكذلك الحمام ليلاً ونهاراً لشدة الحر وقيل كل امرأة تحبل في تلك الليلة يكون ولدها سقيماً ما عاش وفيه يموت الدود والجراد الصغار وفيه يطلع الفجر بالذراع والنثرة وفيه
    ص 77 ب عيد ميكائيل وعيد يومينا وبُطرس وفيه عيد مريم وهو أول العُيور وأول العصير وأخبار الكلاب والهياكلة والقرود وذلك أنهم يصُفّون الدماء في القصارى وكل كرام لم ينضج كرمه يلطخون وجهه بذلك الدم ويعلق في رقبته أذناب تلك الكلاب والقرود ويُطاف به في المدينة أو القرية ثم يصيحون بين يديه هذا جزاء من لم يؤكل من عنبه اليوم وفي ذلك اليوم يرتفع الوباء عن أهل مصر وفيه عيد بويقطر وفيه تنزل الشمس الأسد مسريّ يؤكل فيه البارد ويُشرب ويؤكل القرع والقطن والبطيخ والرحلة والعنب والأترنج وتُجتنب فيه الشمس والنار ويؤكل كل شيء من رب الأترنج ورب التفاح والسفرجل وأشباه ذلك فإنه حلو حامض ويطفئ الحرارة والمرة ولا يؤكل فيه سلق ولا ملوخية ولا فجل ولا مالح فإن ذلك مما يولد القمل ومن أكثر من هذا في شهر مسري كثر قمله في طول السنة وفيه حج جبريل ويقوم سوقها وفيه حج طور سيناء وفيه يطلع الفجر بالطرف والجبهة والخرثان وفيه عيد ميكائيل وفيه يطلع سهيل وفيه عيد مريم وهو آخر العصير وفيه حج سليمان بن داود ومن لدغته فيه عقرب مات وفيه نقص الحروفية
    ص 78 أ عيد عيسى عليه السلام وفيه حج يحيى بن زكريا وينزل الشمس السنبلة وفيه يطلع الزبدة ويحمر لون الهواء والله أعلم
    (1/105)
    ________________________________________
    توت أوله عيد إلياس عليه السلام وفيه عيد يحنس توقد فيه النار بأذرعات وبُصرى وجبال حوران وينكسر الحر ويتحرك في بدء الشتاء وتخرج الديدان وفيه يبذر القرط بأرض الغيوم ويطلع فيه سهيل اليماني وفيه يظهر وجع الإبل ويؤكل فيه اللبن ويشرب وفيه حج مرقص الإنجيلي وفيه سوق عظيم يقوم بأرض فارس وفيه حج زكريا عليه السلام ومن حج كنيسة شنودة وفيه استشهد زكريا عليه السلام وفيه بدو زرع الصعيد وفيه يطلع الفجر بالعترفة وفيه سوق كفر بأرض الجزيرة وهو يوم عيد ميكائيل وفيه يوم عيد محراب داود عليه السلام في بيت المقدس وهو أول الوسمى وهو عيد الفرس وفيه عيد جبرائيل وفيه يثور السُعال بالناس وهو يوم بقراوس رئيس أحبار هيكل مُنف وفيه تُفصد العروق وتقوم سوق إيليا وفيه حج تومينا وفيه نهاية الماء بالمقياس بمصر وفيه حج تومقار وفيه عيد الصليب وفيه يُقلم الشجر بمصر وتأتي الغرانيق من أرضها وتنضج الثمرة وفيه حج توما وأبو قرمان وفيه تذهب الخطاطيف من مصر وفيه حج كنيسة مريم ويقوم سوق ربيعة وفيه سوق غالبه النصارى بدمشق وهو
    ص 78 ب ( 1 ) مجتمع كبير وفيه تهيج المرة السوداء اثنان وعشرون يوماً وفيه يشب العسل وتؤكل فيه الفاكهة ولا يبقى على وجه الأرض بالمغرب فاكهة إلا تغير طعمُها
    وفيه يطلع الفجر بالصرفة والعوا ويستوي الليل والنهار وعند ست ساعات منه تنزل الشمس الميزان وهو نحسها كما تقدم وفيه تهبط وفيه وسم البقر بأرض مصر وفيه يأخذ الليل من النهار وفيه صوم اليهود وعيد المسيح بن مريم عليه السلام والله تعالى أعلم
    (1/106)
    ________________________________________
    ثم الخريف وشهره فإنه يؤكل فيه الكراث مطبوخاً ويقطف الرُمان ولا يؤكل فيه الكرنب وفيه حج الفتية وتزرع الثمار بأرض مصر وفيه عيد سموئيل وفيه تثلج اليهود وفيه يفيض نيل مصر ويكثر ماء العيون والآبار وفيه يطلع الفجر بالشمال وفيه حج جرجيس ويقوم سوق أذرعات وفيه يقطع الخشب وتأتي الكراكي من أرضها إلى أرض مصر وفيه عيد كنيسة توما السليخ وفيه عيد يوسرجه وعيد حج يوحرج بالقسطنطينة وفيه عيد ميكائيل وتثلج القبط بمصر وفيه يخرج الدخان من أفواه الناس وفيه يطلع الفجر بالغفر
    ص 79 أ وفيه عيد كنيسة كلب ويقوم سوقها وتقطع العروق وفيه حجت مريم عليها السلام وحج أبو قزمان ودميان بالفيوم وفيه يكون نزول الشمس برج العقرب وتفارق برج هبوطها وفيه يهيج البعوض وفيه عيد كنيسة بحمص وقيام سوقها ويدخل الناس بيوتهم من شدة البرد والندى والغيوم وفيه اختلاف الرياح وتسمن الحيتان وفيه حج كنيسة البغوات بثغر الإسكندرية وفيه يؤكل الكراث ويؤكل فيه الطعام الحامض والمالح وتجتنب فيه دخول الحمام
    هتور يؤكل فيه الدجاج والطير مطبوخاً ويشرب الماء المسخن ويجامع فيه النساء ولا يكثر فيه من دخول الحمام لما فيه من هيجان الأوجاع ولا يُشرب فيه دواء ولا يخرج فيه دم ويؤكل فيه الكراث فإنه نافع في هذا الشهر وفيه بد وزرع أهل الشام ويقوم سوق فلسطين ويتغلق البحر المالح ويُلقط فيه الزيتون وفيه يدخل النمل ذوات الأجنحة أحجرتها بالشام والروم ويطلع الفجر بالإكليل والقلب ويشتد بالناس وجع الزكام وفيه تجرد أرض مصر ويُربط غنم الفيوم على الربيع ويزرع القمح والشعير وفيه عصى إبليس اللعين ربه تعالى وأخرجه من دار كرامته وأسكنه البحر وفيه يعصر زيت الفجل وفيه عيد مريم عليها السلام وفيه عيد السحرة الذين قطع فرعون أيديهم وأرجلهم من خلاف وصلبهم
    (1/107)
    ________________________________________
    ص 79 ب في جذوع النخل بمدينة منف وقيل كان عدتهم أربعة عشر ألفاً وفيه تنزل الشمس بُرج القوس وهو عيد أبو منقودة الشهيد وفيه حج كنيسة عظيمة بالإسكندرية ويلبس بها فرسانها الديباج لانفلاق البحر وفي آخره يطلع الفجر بالقلب
    كيهك فيه يفرخ الطير ولا يؤكل فيه كرنب ولا لحم بقر ولا شيئاً بارداً ولا يشرب فيه ماءُ مستنقع في الأقداح ولا يُطلى فيه بالتورة فإنه شهر البُرسام ولا يكثر فيه من مضاجعة النساء ولا يستعمل فيه النوم نهاراً ويؤكل فيه لحم الدجاج والكياش والسلوى مطبوخاً بحمص وتستعمل فيه الحسايا بالغدوات على الرتق فإنه نافع عند الجماع وفيه يقع البدل ويُتوقى فيه شرر الماء بالليل بعد السكون والنوم حتى يخرج الشهر كله وفي أوله يخرج وفي أوله يخرج المقُطرب وهو أول يوم الأربعين ويوم تفلح فيه الأرض ويشتد أول الشتاء ولا ينبغي أن يبذر فيه شيء من الزرع حتى يذهب منه خمسة أيام وفيه تغلق الحيات أفواهها وأعينها ويموت الذباب والدود وكل دابة ليس لها عظم من شدة البرد وفيه يخرج النمل ذوات الأجنحة من الأرض وفيه عيد نقراوس نُهي فيه أعني في تلك الليلة عن شرب الماء بعد أن يأوي الإنسان إلى فراشه فإنه ربما أورث الجنون
    (1/108)
    ________________________________________
    ص 80 أ أو التخم وأوعاك عظيمة وفيه عيد جبرائيل وفيه يطلع الفجر بالشولة والنعايم وفيه حج مريم عليها السلام وفيه عيد البشارة وتنزل الشمس برج الجدي وفيه يقطع الخشب وفي آخره ميلاد عيسى ( 1 ) عليه السلام ( 2 ) ويطلع الفجر بالنعايم في سادس وعشرون وأما الشتاء فله طوبه يقطع فيه الخشب ويؤكل فيه الدجاج ولحم الضأن ويشرب فيه كل يوم جرعة ماءً فاتر على الريق بالزنجبيل مع العلل ويؤكل فيه السخن من الطعام ويجتنب فيه السلق والملوخية ومجامعة النساء ويجتنب التحميم بالماء البارد فإن ذلك يُشنج الأبدان بأرض مصر ولا يؤكل فيه مخ ولا سمك ليس له قشر وربما قيل يُجتنب السمك يابس وجميع البارد وفيه عيد الغدير وفيه يقطع قصب الكرم الفارسي ويُنهى فيه عن قطع الخشب كيلا يسوس وفيه تطلع البلده وفيه حميم النصارى وفيه تفتح التماسيح أفواهها وهو غطاس النصارى بأرض مصر وغيرها وفيه عيد كنيسة أبو مقار وفيه يقع البلح وفيه يكسر قصب السكر للعصير وفيه مهرجان الفرس وفيه حج مريم ابنة عمران عليها السلام وفيه صوم اليهود
    ص 80 ب ويكثر فيه الندى وتطلع البلده وسمو الرابح وتنزل الشمس الجدي وفيه يغرس الشجر
    (1/109)
    ________________________________________
    امشير تؤكل عنه الحلو وتحتجم وتقطع فيه العروق ويُطلى فيه بالنورة ولا يؤكل فيه سمك ليس قشر لبرودته ولهيجان البلغم ويستحب القعود في الشمس ولا يؤكل فيه سلق ولا فجل ولا ملوخيا وفيه تهيج السنانير وفيه تسقط الجمرة الأولى وفيه حج سعون كبير الحواريين وينكسر فيه البرد وتكثر الديدان وفيه ينبت العشب وتلتقي الجمرتان جمرة السماء وجمرة الأرض وفيه يطلع سعد بلع ومنه صوم رهبان الصعيد وفيه يقطر الماء من العود وتفتح الحيات أفواهها وتنطرد بنار الحرارة من جوف الأرض وفيه تزرع بقول الصيف كالبطيخ والقثاء والورد والياسمين والرياحين وفيه عيد ميكائيل ويذهب شدة الشتاء وتختلف فيه الأرياح الأربعة وفيه حج جبرائيل وفيه نتاج الوحش وهيجانه ( 1 ) وتغزل دود القز ويطلع سعد السعود وفيه تكثر الأرما وينتهي غرس الشجر وفيه فتنة يحيى بن زكريا وطيف برأسه في حمص وهو عيد بكل مكان وفيه تنزل الشمس برج الحوت ويكون النهار إحدى عشرة ساعة والليل ثلاثة عشر وفيه صوم النصارى
    برمهات يُستحب فيه أكل اللبن ويشرب وفيه ستعبر الاستمناء وقطع العروق والحجامة وفيه ثوران الدماء
    ص 81 أ والحرارة تُجتنب فيه السلق والطلاء بالنورة وفيه يطلع سعد الأخبية بالفجر وفيه حج الأربعون وفيه تلقح الشجر ويطيب السفر في البحر ويمغر دواب العجم بالمغره ويطلوب قرود البقر بالمغره وكذلك أبوابهم لأجل هيجان الثعابين وفيه يطلع الفرغ المقدم والمؤخر وفي آخره مطر وهو آخر الشتاء وفيه يهيج بالناس أوجاع الرئة وفيه حج مريم عليها السلام وخروج الذباب الأزرق وفيه تنزل الشمس الحمل ويعتدل الليل والنهار ويكون الليل اثنا عشر ساعة والنهار كذلك والله تعالى أعلم
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    تتمة 2 الباب السابع في (قوس السحاب في المنام وسماع الرعد ورؤية البرق والزلازل وما ترتبت عليه الأحكام
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتديات شبيه الورد :: ملتقى المنتديات العامة :: منتدى تفسير الاحلام للاعضاء :: مكتبة تفسير الاحلام كتب وقراءة-
    انتقل الى: